قضية الـ3 الاف دولار لعراقيي الخارج تتفاعل: تراجع سريع.. والصحاف والمالكي يحذفون تغريدات بعد نشرها

يس عراق: بغداد

تراجعت وزارة الخارجية العراقية عن بيانها السابق بشأن اعطاء مبلغ 3 الاف دولار لكل عراقي عالق في الخارج، معتبرة بأن البيان “أسيء فهمه”.

وقال وزير الخارجية محمد علي الحكيم في تغريدة رصدتها “يس عراق”، إن “الخارجية لاتوزع الأموال الحكومية على المواطنين في الخارج وهي غير مخولة وليس لديها الامكانية على ذلك وجهودها في مساعدة المواطنين تنسيقية”.

وأكد أن “بيان الناطق الرسمي اسيئ فهمه، الاموال هي من أموال عوائل المواطنين التي ترغب بايصالها اليهم وليست امولا حكومية”.

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية أحمد الصحاف قد نشر تغريدة، رصدتها “يس عراق” كتب فيها إن الوزارة تكفلت بإرسال مبلغ 3000 دولار لكل فرد عراقي عالق في الخارج”، مضيفًا أنه “على ذوي العالقين القدوم لمبنى الوزارة لإكمال الإجراءات”، مشيراً الى انه “سيتم إيصال المبلغ من خلال سفارات العراق في الخارج”.

وبالعودة إلى الحساب الرسمي للصحاف، فأنه حذف التغريدة المذكورة بشأن تكفل الخارجية بارسال 3000 دولار لكل عراقي عالق.

 

المالكي ينتقد ويحذف التغريدة

من جانبه كتب زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، أن “الحكومة تقدم منحة للمواطن في داخل العراق 30 الف دينار والى حد خمسة أفراد في العائلة، وفِي نفس الوقت تعطي لمن هم في الخارج ثلاثة آلاف دولار”، مضيفاً: “ما هذا الحيف والظلم لمقدار المنحة؟”.

وأضاف، أن “مبادرة تقوم على الاهتمام بالعراقيين أينما كانوا هي من صميم مهام وعمل الحكومة العراقية”.

ألا أن المالكي قام بحذف التغريدة قبل أن يقوم عدد من المتابعين برصدها والتسائل عنها بعد حذفها.

ونشر المالكي تغريدة أخرى بديلة دعا من خلالها الحكومة إلى “النظر للعراقيين الذين يعانون اشد المعاناة وهم داخل البلاد في هذا الظرف الصعب بعد توقف الاعمال بالنسبة للعاملين بالقطاع الخاص والكسبة اصحاب المورد اليومي”.

كما طالب بتخصيص “معونات مالية لهم، وتوفير سلة غذاء تمكنهم من سد أهم احتياجاتهم”.

وكانت منصة “يس عراق” أعدت تقريرًا سريعًا تسائلت فيه عن جدوى ارسال الخارجية مبالغ بمئات الاف الدولارات إلى العراقيين العالقين في الخارج بدلًا من استثمار الاموال بصناعة اماكن واطئة الكلفة تخصص لحجر العراقيين العالقين مما يسمح باستئناف الرحلات الاستثنائية واعادتهم بعد تعليقها نظرا لطلب من الصحة بالتريث بنقل العالقين واعادتهم الى العراق.

شاهد التقرير كاملًا:

الحكومة العراقية تتبع آلية “تبذير النقود وادخار الجهود”: صرف مئات آلاف الدولارات للعراقيين العالقين بدلًا من استثمارها ببناء أماكن حجر لاستقبالهم!