قطاع الضيافة يتكبد خسائر كبيرة بلغت اكثر من 40 بالمئة منذ اغلاق كورونا

يس عراق – بغداد

سجلت عائدات قطاع الضيافة في ألمانيا خسائر كبيرة منذ الإغلاق في الربيع الماضي بسبب جائحة كورونا.
وأعلن المكتب الاتحادي للإحصاء في مدينة فيسبادن اليوم أن عائدات المطاعم والمقاهي والمقاصف تراجعت في الفترة بين مارس حتى نهاية أغسطس الماضيين، بعد تعديل الأسعار، بنسبة 5ر40% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.
ورصد المكتب التراجع الأقوى لهذه العائدات بنسبة تزيد عن 68% في فترة الإغلاق التام في أبريل الماضي، وذلك قبل أن يعاود النشاط تعافيه بشكل مطرد بعد الفتح في مايو الماضي.
وأشارت الإحصائية إلى أن عائدات القطاع سجلت تراجعا بنسبة تزيد عن 22% في أغسطس الماضي، وقد واجه القطاع تحديات جديدة في الفترة الأخيرة مع ساعات الإغلاق الليلي وقيود المخالطات في المناطق الساخنة للوباء وهي الإجراءات التي تم فرضها لاحتواء الجائحة.
ومن بين الأنشطة المختلفة في القطاع، تأثرت على نحو خاص بالجائحة المحلات التي تعتمد في دخلها على تقديم المشروبات، حيث تراجعت عائدات المقاهي والمقاصف في الفترة المشار إليها بنسبة تزيد عن 45%.
في المقابل، بلغت نسبة التراجع مستوى أقل حيث وصلت إلى نحو 29% في عائدات المطاعم ومحلات الوجبات الخفيفة التي تستعين بخدمة توصيل الطلبات إلى المنازل.
ويعمل لدى قطاع الضيافة في ألمانيا نحو 8ر1 مليون شخص، وقد أدت التراجعات في العائدات إلى شطب كبير للوظائف في هذا القطاع، حسب بيانات المكتب، حيث تراجعت الوظائف في الفترة المشار إليها بنسبة 6ر17%.
وذكر المكتب أن سوء أحوال الأنشطة التجارية حال دون ظهور حالات إفلاس داخل القطاع وعزا المكتب ذلك إلى تعليق العمل منذ مارس الماضي بالبند الذي يلزم الشركات التي تعجز عن سداد التزاماتها بتقديم طلب لإشهار إفلاسها، وفقا للألمانية.