قفزة جديدة باسعار النفط.. تفاؤل لتعويض الخسائر

يس عراق: بغداد

قفزت أسعار النفط يوم الاثنين، لتعوض بعض الخسائر التي تكبدتها في الجلسة السابقة، حيث ارتفعت الآمال في أن تبقي أوبك + قيود الإنتاج الحالية على المخاوف بشأن ضعف الطلب على الوقود بسبب ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا وزيادة الإنتاج من ليبيا.

 

وارتفع خام برنت لشهر كانون الثاني 49 سنتا او ما يعادل 1.15% ليصل الى 43.30 دولار بحلول الساعة 05:15 بتوقيت غرينتش، وارتفع أيضا الخام الأمريكي تسليم كانون الأول 57 سنتا إلى 40.70 دولار.

 

اكتسب كلا العقدين أكثر من 8٪ الأسبوع الماضي على أمل الحصول على لقاح COVID-19 وأن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها بما في ذلك روسيا ستحافظ على انخفاض الإنتاج العام المقبل لدعم الأسعار.

 

كانت المجموعة، المعروفة أيضًا باسم أوبك +، تخفض الإنتاج بنحو 7.7 مليون برميل يوميًا، مع معدل امتثال يُنظر إليه عند 101٪ في تشرين الأول، وكانت تخطط لزيادة الإنتاج بمقدار مليوني برميل يوميًا اعتبارًا من كانون الثاني.

 

ومن المقرر أن تعقد أوبك + اجتماع لجنة وزارية يوم الثلاثاء قد يوصي بتغييرات في حصص الإنتاج عندما يجتمع جميع الوزراء في 30 تشرين الثاني والأول من كانون الأول.

 

ومع ذلك، فإن التعافي السريع لإنتاج النفط في ليبيا، عضو أوبك، إلى ما يزيد عن 1.2 مليون برميل يوميا يمثل تحديا لتخفيضات أوبك +، في حين أن تباطؤ حركة المرور في جميع أنحاء أوروبا والولايات المتحدة قلل من آمال تعافي الطلب على الوقود هذا الشتاء.