قلق في الأوساط الشعبية تجاه الدولار: مؤشرات واضحة على صعود سعر الصرف.. هل ستتجه الحكومة لـ”الخيار الصعب”؟

يس عراق: بغداد

رصد عدد من المراقبين والمهتمين بأسعار صرف الدولار في العراق، مؤشرات حقيقية لارتفاع اسعار صرف الدولار امام الدينار في الاسواق العراقية، وسط توقعات ومخاوف من استمرار ارتفاع السعر.

وبلغ سعر صرف الدولار امام الدينار العراقي ظهر اليوم  في بورصة الكفاح 124,300، فيما جاء سعر الشراء في الصيرفات 123,750، وسعر البيع 124,750.

وتأتي هذه الاسعار مرتفعة عن اسعار صباح اليوم الاربعاء حيث جاء السعر في بورصة الكفاح 124,150 فيما بلغ سعر الصرف في الصيرفات 123,500 للشراء، و124,500 للبيع.

وجاء هذا الصعود بعد تسجيل البورصة يوم امس الثلاثاء، 123.800 دينار لكل 100 دولار، حيث تأثر سعر الصرف بعد تصريحات لمحافظ البنك المركزي تحدث فيها “باستياء” عن تراجع احتياطي البنك المركزي من الدولار.

 

الاحتياطي يتراجع

وقال محافظ البنك المركزي العراقي مصطفى غالب مخيف إن “التراجع في سعر النفط عالميًا والتخفيض الذي شهده الانتاج في العراق استناداً الى اتفاق اوبك اديا الى انخفاض ايرادات النفط الخام وبالتالي تراجع المبالغ الدولارية التي كانت وزارة المالية تقوم ببيعها إلى البنك المركزي العراقي لقاء الدينار العراقي الذي تستخدمه في تمويل نفقاتها محليًا”.

واضاف ان “ذلك أدى إلى تراجع الكميات المتراكمة من العملة الأجنبية لدى البنك المركزي، فضلًا عن عملية خصم الأوراق المالية الصادرة عن وزارة المالية، لغرض سد العجز الذي شهدته الحكومة في تمويل إنفاقها وبالخصوص الإنفاق الجاري من قبل المركزي العراقي لصالح المصارف الحكومية”.

واشار مخيف، الى ان “غالبية الإنفاق الجاري سيتحول الى طلب استهلاكي يمثل في النهاية طلباً على الدولار الأميركي، وبقيام البنك المركزي بتلبية هذا الطلب لتمويل الاستيرادات فإن الاحتياطيات الأجنبية يتوقع أن تشهد تراجعاً يضاف إلى التراجع الناجم عن انخفاض الايرادات النفطية في حال لم تتغير المعطيات الحالية”.

وفي وقت سابق، كشف وزير المالية أن الاحتياطي النقدي لدى البنك المركزي هو 53 مليار دولار، فيما بلغ الاحتياطي اواخر العام الماضي 67.6 مليار دولار، مايعني ان الاحتياطي فقد نحو 15 مليار دولار.

 

صعود دائم.. ام تذبذب؟

وأشر عدد من المتابعين والمهتمين، إلى احتمالية استمرار تصاعد اسعار الدولار امام الدينار في السوق العراقية، بعد حديث البنك المركزي عن تراجع احتياطي البنك من الدولار، الامر الذي قد يؤدي إلى تقليل البنك من ضخ العملة الصعبة في الاسواق، مايؤدي لقلة المعروض وتصاعد الطلب، وبالتالي ارتفاع اسعار الدولار في الاسواق.

 

 

ويرى عدد من المراقبين، بأن العراق قد يذهب لرفع سعر صرف الدولار امام الدينار العراقي لعدة اسباب، اهمها الحفاظ على احتياطي البنك من العملة الصعبة وعدم التفريط بها، بالاضافة إلى ان سعر صرف الدولار سيوفر سيولة نقدية من الدينار العراقي تؤمن صرف رواتب الموظفين، إلا أن هذا الخيار سيجعل قيمة الرواتب منخفضة، وأن راتب يعادل 600 الف دينار، تكون قيمته قد تساوي 300 دولار فقط.

 

شاهد ايضا:

تركيا تبادر والموظف العراقي قد يلتحق.. ضرورة “ملحة” لاستلام الرواتب بالدولار قبل فوات الأوان