قيمة مايصرف على البنزين وأهمية منظومة غاز السيارات.. مصطفى ابو ضيف الله

كتب مصطفى ابو ضيف الله وعبر مدونة “الاقتصاديون العراقيون”: 
قيمة مايصرف على استيراد البانزين يعادل 6 اضعاف المخصصات الاستثمارية في موازنة 2021 مجتمعة لوزارتي التربية والتعليم والبالغ 253 مليار دينار عراقي .
خمس اعوام مُنذ ان تبنت صفحتنا حملة تشجيع العراقيين نحو اضافة منظومة الغاز الى سياراتهم بدل تكاليف البانزين والمحافظة على البيئة .
اول يوم نشرنا على هل الموضع تحملنا سيل من التعليقات السلبية ، ومنهم من اتهمنا بشتى الاتهامات السخيفة .. .
كان هدفنا الوحيد تقليل الاعتماد على استيراد الوقود الذي يكلف الدولة مبالغ كبيرة جداً وصلت أعلاها 5 مليار دولار منها 2 مليار دولار سنوياً فقط لاستيراد البانزين المحسن زايد ناقص على مدى 15 عشر عام ( لا يطلع علينا واحد مسوي نفسه ابو الفهيم ويگول ماكو هيچ ارقام ؛ فهذه تصريحات رسمية لوزارة النفط روح راجعوها)
كان في حينها صدمة للشارع عندما علموا ان العراق يستورد المشتقات النفطية فالمتعارف لدى الشارع ان العراق يصدر النفط !
ولان جميع الحكومات السالفة فشلت في معالجة هذه المشكلة بل زادتها تعقيداً عندما استمرت مهزلة استيراد السيارات بإعداد كبيرة جداً والى يومنا هذا .
نحن في #الاقتصاديون_العراقيون تبنينا خيار تشجيع الناس نحو غاز LPG المُنتج محلياً كوقود آمن ورخيص ونظيف ويضاهي البانزين المحسن في الاستخدام وهي تجربة حديثة لمجتمع معاند .
ونجحنا نجاح كبير ولله الحمد حتى اصبح المواطن يلزم سرة حتى يحصل فرصة اضافة المنظومة ، في الوقت الذي تمنينا من وزارة النفط ان تمنح المنظومة مجاناً بدل 500 الف التي تؤخذ من المواطن !
مُنذ اعوام ونحن نناشد وزارة النفط العمل على زيادة محطات التفويل ( محطة غاز LPG ) واستباقاً للطلب المتزايد على الغاز
اكو استجابة مشكورين لكنها لاتفي بالغرض
و اليوم نشاهد كثرة شكاوي السائقين حول عدم كفاية المحطات ، وفي بعض المحافظات توجد فقط محطة واحدة واحياناً لايوجد فيها غاز .
تمنينا من المسؤولين المعنيين ان يطلعوا على تجربة دولة مصر وسرعة تحولها نحو اقتصاد الغاز .
علماً ان غاز LPG المُنتج وطنياً يختلف عن غاز CNG المستورد لاغراض توليد الطاقة من ايران
الخلاصة : مالك علاقة بهذا الحچي الفوگ 👆🏻
تعودنا عليه وملّينا ماكو شي جديد