قيود أوبك تتكسر وأبواب الانتاج تفتح على مصراعيها.. العراق وصل الطاقة القصوى وصادراته لن تصل 3.4 مليون برميل يوميًا

يس عراق: خاص

لم يتبق سوى شهر آب المقبل وتتكسر قيود اوبك تمامًا، ولكن لن يكون أمام العراق أي زيادة جديدة في الانتاج، لأنه وصل الى طاقته الانتاجية القصوى، وبينما صدر العراق في حزيران مانسبته 82% من انتاجه، فمن غير المتوقع ان ينتج العراق أكثر من 4.6 مليون برميل يوميًا.

ووفق اتفاق اوبك، سيكون انتاج العراق في اب 4.651 مليون برميل يوميًا، وهو نفس رقم الاساس في 2018 قبل فرض قيود اوبك، ومن غير المتوقع ان يتمكن العراق من ضخ اكثر من هذا الرقم.

 

يقول الخبير النفطي نبيل المرسومي، أنه “اعتبارا من آب القادم ستلغي اوبك بلس كل قيود الانتاج التي وضعتها في نيسان 2020 بسبب جائحة كورورنا التي ادت الى اغلاق الاقتصاد العالمي وانهيار اسعار النفط وسيعود انتاج دول اوبك بلس الى مستويات سنة الاساس لعام 2018”.

واضاف انه “بذلك ستصبح حصة العراق الانتاجية مع كردستان 4.651 مليون برميل يوميا، غير ان العراق لن يستطيع حاليا ان ينتج اكثر من 4.5 مليون برميل يوميا بسبب صعوبات انتاجية ادت الى تراجع انتاج بعض الحقول واهمها حقل الرميلة الذي يعاني من تعقيدات ضخمة ومعوقات تسببت بعدم التمكن من تحقيق رفع الإنتاج في الحقل الى الهدف المرسوم البالغ 2.1 مليون برميل باليوم مما ادى الى تخفيض معدل انتاج النفط في الحقل الى 1.4 مليون برميل باليوم”.

واوضح انه “يحتاج هذا الحقل العملاق الى برنامج حقن مياه ضخم للمساعدة على مداومة الضغط في الخزان وتعزيز انتاجه خاصة وأن عمر الحقل يبلغ حالياً ما بين 60 الى 70 عاماً، ولهذا فان ضغط خزان النفط قد تناقص وهذا امر طبيعي مع استمرار الحقل بالإنتاج على مدى هذه الفترة الطويلة . كما يعاني العراق حاليا من صعوبات تسويقية في السوق الآسيوية بسبب المنافسة الروسية الناجمة عن بيع النفط الروسي باسعار مخفضة بسبب العقوبات الغربية المفروضة عليها”.

وكان انتاج العراق في حزيران 4.509 من بينها 400 الف برميل انتاج كردستان، مايعني ان العراق كوزارة اتحادية انتاجها 4.109 مليون برميل، صدر العراق منها 3.373 مليون برميل، مايعني انه صدر 82% من انتاجه، اي انه يستهلك 736 الف برميل يوميًا محليًا.

 

وبينما لن يستطيع العراق انتاج اكثر من 4.5 مليون برميل يوميًا، من بينها 400 الف برميل يوميًا حصة اقليم كردستان مايعني ان وزارة النفط كوزارة اتحادية لن تنتج اكثر من 4.1 مليون برميل يوميًا.

 

وبعد انتهاء القيود في اب تمامًا، فأن انتاج الوزارة الاتحادية سيكون 4.1 مليون برميل يوميًا، يستهلك منها قرابة 750 الف برميل يوميًا محليًا، فستكون صادراته حينها في احسن الاحوال لن تصل 3.400 مليون برميل يوميًا.