كائنات “تخترق” مصبات المياه الصافية وتمنع سكان محافظة عراقية من الشرب

يس عراق: بغداد

امتدت ازمة المياه إلى محافظة جديدة بعد محافظة ديالى، لتصبح مياه الشرب مهددة في محافظة صلاح الدين وتتجاوز مسألة المزروعات، فيما تشير الجهات المسؤولة إلى ان كائنات نباتية مثل الطحالب والشمبلان تخترق المياه الصافية وتمنع وصولها الى احواض التصفية.

وقال قائممقام تكريت عمر الشنداح، إن “انخفاض مناسيب نهر دجلة سبب أزمة بماء الشرب في مناطق عدة، لكن الموقف غير مقلق حالياً”، مبديا خشيته من “تفاقم الأزمة في حال استمرار انخفاض مناسيب دجلة خلال الفترات القادمة”.

بدوره، عزا مدير الموارد المائية في صلاح الدين، بسام عبد الواحد، أسباب أزمة ماء الشرب في تكريت وبعض الوحدات الإدارية، إلى “وجود نباتات وأدغال ( الطحالب والشمبلان) التي تنمو قرب مصافي محطات ماء الشرب، تعيق وصول المياه إلى أحواض التصفية بالكميات اللازمة”.

وأوضح عبد الواحد، أن “الطحالب والشمبلان تخترق المياه الصافية والنقية  وتنمو وتتجمع قرب مصافي سحب المياه في مناطق ركود مياه نهر دجلة لانعدام الأمطار والسيول وجريان المياه بشكل مستمر”.

وأكد عدم وجود “أزمة مياه في المناطق التي تشهد جريان وتدفق مستمر لنهر دجلة، فيما تتطلب محطات التصفية في مناطق المياه الصافية أو الراكدة، عمليات إدامة وتطهير لمصافي سحب المياه من الأدغال والنباتات  لتأمين ماء الشرب”.

وأشار مدير الموارد المائية، إلى أن “صلاح الدين تعاني ازمة ماء اسوة بالمحافظات الأخرى بسبب انخفاض مناسيب نهر دجلة بنسبة 17-20% عن مناسيبه الطبيعية”.

ويعاني العراق من أزمة مائية خانقة باستثناء بعض المحافظات المتشاطئة مع نهر دجلة بسبب  قطع مناسيب الأنهر والجداول من قبل دول الجوار وانعدام الأمطار والسيول الشتوية وموارد الثلوج.