كاتب إيراني: الاحتجاجات الإيرانية قد تدخل مرحلة حمل السلاح حين تنسد طرق الاحتجاج أمام الشعب

نشر الكاتب العراقي، سرمد الطائي، مقال ترجمه من الفارسية إلى العربية للمفكر الإيراني عبد الكريم سروش وهو يتحدث عن الحركة الاحتجاجية التي تشهدها إيران.

وقال سروش، إن، “الاحتجاجات الايرانية قد تدخل مرحلة حمل السلاح وحينئذ علينا التضرع الى الله كي لا تحصل المذابح الكبرى التي عرفناها في تاريخ الاسلام مثل حادثة قتل الخليفة عثمان بن عفان الشهيرة”.

وبحسب راديو فردا فان سروش القى محاضرة الليلة الماضية وهو الصوت المسموع محليا وعربيا ودوليا وتحدث عن حركة الاحتجاجات الاستثنائية التي تشهدها عشرات المدن في ايران وحذر من ان القمع الشديد والسريع الذي ادى لاعتقال عشرة الاف ايراني في بضعة ايام ستكون له عواقب وخيمة حتى لو نجحت السلطة في اخماد الحركة الاحتجاجية..

وأضاف سروش، حين تنسد طرق الاعتراض والاحتجاج امام الناس فانه لا تبقى خيارات سوى حمل السلاح.

وينبه، إلى أن العنف ليس حلا معقولا لكن حين تتجاهل الحكومة شعبها وتواصل قمعه وترفض الاصلاح الكافي فان العنف يصبح نتيجة طبيعية وعلينا التضرع الى الله كي لا يحصل ذلك في إيران.

عبد الکریم سروش، متفکر وپژوهشگر دینی، در یک سخنرانی نسبت به افزایش خشونت در سوی معترضان و حتی دست بردن گروهی از مردم به «اسلحه» در صورت تن ندادن حکومت به خواسته‌هایشان هشدار داد.

آقای سروش در این سخنرانی در واکنش به موج گسترده اعتراضات در ایران گفت: «وقتی مردم راهی برای اعتراض پیدا نمی‌کنند ناچار این حوادث هم رخ می‌دهد».

وی با تاکید بر این‌که «خشونت راه‌حل اعتراض نیست»، در عین حال افزود: در صورت توجه نکردن حکومت به خواست مردم ممکن است اعتراض‌ها خشن‌تر شود و «حتی خدای ناکرده، مردم دست به اسلحه ببرند که در آن صورت باید پناه به خداوند برد»