كردستان تنظم استيراد البيض بالتزامن مع توجه بغداد لشرائه من الاقليم.. العراقيون يحتاجون أكثرمن 6 مليار بيضة سنويًا

يس عراق: بغداد

تعمل وزارة الزراعة في اقليم كردستان على تشكيل لجنة تقوم بتحديد اسعار بيض المائدة وتنظيم استيراده مايتسبب بتغييرالية تحديد الاسعار، بمايخدم المواطن واصحاب مشاريع الدواجن على حد سواء، بالتزامن مع توجه بغداد لشراء بيض المائدة من اقليم كردستان للحفاظ على الاسعار في باقي المحافظات وسد الحاجة بدلًا من الاستيراد.

وذكر بيان صادر عن وزارة زراعة الاقليم اليوم الجمعة، بأن طالباني، ومحافظ أربيل أوميد خوشناو اجتمعا مع أصحاب مشاريع الدواجن ضمن حدود محافظة اربيل للتباحث حول سعر بيض المائدة.

ونقل البيان عن وزيرة الزراعة قولها، إن الهدف من الإجتماع تطوير قطاع الزراعة، والثروة الحيوانية، والحد من الروتين لزيادة تسويق محاصيل المزارعين في الإقليم إلى مناطق وسط وجنوب العراق.

كما أشارت الوزيرة إلى أنه من خلال لجنة مشتركة، ستتغير آلية تحديد سعر بيض المائدة، وينبغي أن تكون بطريقة تتوافق مع واقع المواطنين وأصحاب مشاريع الدواجن.

وتعمل وزارة الزراعة الاتحادية في بغداد، على احداث تكامل في توفير المنتجات مع اقليم كردستان، لتجنب ارتفاع الاسعار، حيث سيتم توفير البيض والدجاج المنتج داخل الاقليم، لتوريده عن طريق الشركة العامة للتجهيزات الزراعية

وكانت وزارة الزراعة العراقية، قد اعلنت عن توصلها إلى حل لمعالجة مشكلة فرز البيض المحلي عن المستورد عبر إقليم كردستان.

وقال المتحدث باسم الوزارة، حميد النايف، إن “الوزارة كانت تعاني من مشكلة عدم الفرز بيض المحلي والمستورد، خصوصا بعد السماح بتوريده عبر إقليم كردستان”، مبينا “تلك المشكلة حلت خلال الأيام الماضية”.

وأضاف أنه “تم التنسيق مع وزارة الزراعة كردستان ودائرة البيطرة ودائرة الثروة الحيوانية في كردستان من أجل تمييز البيض المحلي عن المستورد من خلال، توريده عبر الحقول المجازة رسميا وبكتاب رسمي يرسل للمحافظات الأخرى”.

وبين أن “الوزارة تعمل على سياسة عدم اغراق السوق المحلية بالبيض المستورد وضرب المنتج المحلي، لذلك باب الاستيراد مفتوح بشكل محدود من أجل سد حاجة السوق وتثبيت سعر طبقة البيض بـ6 آلاف دينار عراقي”، مؤكدًا “منع الاستيراد سيكون بعد وفرة المنتج المحلية وتغطيته للسوق”.

وينتج اقليم كردستان اكثر من مليار و311 مليون بيضة سنوياً،فيما يستهلك اكثر من 900  مليون بيضة، مايعني ان قرابة 500 مليون بيضة جاهزة للبيع والتسويق في الاسواق العراقية بباقي المحافظات.

فيما تبلغ حاجة العراق عدا اقليم كردستان 6 مليارات و80 مليون بيضة سنوياً، فيما يبلغ الانتاج 6 مليارات و724 مليون بيضة وهو مايكفي لتغطية الحاجة المحلية، الا ان هلاكات عدد كبير من الدواجن بسبب انفلاونزا الطيور فضلا عن ارتفاع الاعلاف ادى الى تراجع انتاج البيض في العراق خلال الفترات الماضية.