كشف تفاصيل جديدة عن خطة العام الدراسي المقبل.. ومؤشرات “تهدد” مباشرة الدوام فعليًا

يس عراق: بغداد

أعلنت وزارة التربية العراقية، يوم الخميس، تفاصيل جديدة عن العام الدراسي الجديد، مشيرة إلى أن دوام الطلبة سيكون ليوم واحد في الاسبوع.

وقال وزير التربية علي حميد مخلف في تصريحات ادلى بها خلال زيارته الى محافظة كربلاء ونقلتها وسائل اعلام حكومية، إن “خطة متكاملة تم اعدادها  استعداداً للعام الدراسي الجديد”، مشيرا الى التوجه “نحو نوع جديد من التعليم يمزج بين التقليدي والالكتروني”.

وأوضح أن “الدوام في المدارس سيكون يوماً واحداً في الأسبوع وأربعة أيام بالمنزل عبر الأنترنت”.

وأضاف وزير التربية، أن “الطالب الذي يتعذر عليه الحصول على الأنترنت؛ بإمكانه متابعة الدروس عبر التلفزيون التربوي”، مشيراً إلى “اعتبار يوم السبت دواماً رسمياً للمدارس كافة”.

 

وقال المتحدث باسم الوزارة حيدر فاروقان وزارة التربية قررت “تعليق عطلة يوم السبت اي سيكون الدوام 6 ايام في الاسبوع على ان يكون لكل مرحلة دراسية يوم واحد تفاعلي داخل الصفوف وبقية الايام الكتروني”، مشيرا الى انه “ستكون هناك فرق من قبل وزارة الصحة تزور المدارس من اجل التعقيم والتعفير والاطلاع على الواقع الصحي في هذه المدارس من التباعد الاجتماعي وغيرها من الارشادات الصحية”.

وتابع “هذه بداية لانطلاق عام دراسي جديد من اجل مراقبة الموقف الوبائي بعدها ممكن اتخاذ قرارات اخرى”، داعيا الطلبة الى “متابعة المنصات الالكترونية، وعلى الجميع التكاتف من اجل استمرار عام دراسي وتعليمي وتربوي”.

 

من جانبها، أبدت لجنة الصحة والبيئة النيابية، يوم الخميس، اعتراضاً على قرار وزارة التربية القاضي ببدء العام الدراسي الجديد، محذرة من زيادة معدل الاصابات بفيروس كورونا.

 

وقالت عضو اللجنة وفاء حسين في تصريحات صحفية، “يفترض من وزارة التربية التريث بقرار بدء العام الدراسي الجديد 2020-2021 وتأجيل ذلك حتى إشعارٍ أخر”، مبينة أن “الوضع بالبلاد صعب جداً من الناحية المالية والاقتصادية وجائحة كورونا وتأثيرها على المجتمع”.

 

وأضافت حسين أن “قرار التربية بإعادة فتح المدارس غير صحيح، كونها لا تستطيع السيطرة على اعداد الطلاب والاجراءات الوقائية”، موضحة أن “القرار الصادر ينص على تواجد 15 طالباً في كل صف، إلا أن الحقيقة لكل صف بحدود 50 طالباً وأكثر من ذلك بكثير في المدارس الابتدائية”.

 

وشددت حسين، أن “لجنة الصحة والبيئة النيابية لا تؤيد في هذا الوقت إعادة فتح المدارس وبدء الدوام الرسمي، خصوصاً أن الطلبة في المدارس الابتدائية اطفال وغير ملتزمين بالإجراءات الوقائية”، محذرة أن “هذا قد يسبب بزيادة معدل الاصابات بفيروس كورونا”.