“كلكامش وصديقه انكيدو”: فلم عراقي مرتقب بطاقات شابة من الجنوب… “تفاصيل مشوقة” قادمة !

يس عراق – بغداد

اعلن متحف الناصرية الحضاري، اليوم الاحد، عن قرب انتاج فلم عراقي وحضاري جديد يتعلق بشخصية الملك كلكامش وصديقه انكيدو.

وقال المتحف، في صفحته على موقع فيسبوك: قريبا سوف يصدر فلم كلكامش العام المقبل وسوف يدبلج للغة العربية بعد أخذ حقوق الفلم .

واضاف:سوف يشارك فية مبدعي شبابنا في الناصرية سوف تنتجه قسم السمعي والمرئي لمتحف الناصرية.

وكلكامش، هو ملك تاريخي لدولة الوركاء السومرية، وبطل مهم في ميثيولوجيا بلاد الرافدين القديمة وبطل ملحمة جلجامش، وهي قصيدة ملحمية كُتبت بالأكدية خلال أواخر الألفية الثانية قبل الميلاد. يُحتمل أنه حكم لفترة من الزمن بين 2800 و2500 قبل الميلاد وألِّه بعد موته.

أصبح كلكامش شخصيةً هامة في الأساطير السومرية خلال وجود سلالة أور الثالثة (2112-2004 قبل الميلاد) رُويت حكايات عن مآثره البطولية في خمس قصائد سومرية ناجية. كما تُعد قصيدة «جلجامش وإنكيدو والعالم الأسفل» أبكر قصيدة بين تلك القصائد، وفيها يساعد جلجامش الإلهة إنانا ويطرد المخلوقات التي تُزعج شجرتها الحلبو. تعطيه إنانا شيئين غير معروفين يُطلق عليهما ميكو وبيكو، لكن جلجامش يضيعهما.

بعد موت إنكيدو، يخبر طيفه جلجامش عن الظروف الكئيبة في العالم السفلي. تصف قصيدة «جلجامش وأغا» ثورة جلجامش ضد سيده الأعلى الملك أغا. تروي قصائد سومرية أخرى هزيمة جلجامش للوحش خومبابا وثور السماء وتصف قصيدة خامسة مشوهة جدًا موت جلجامش وجنازته.

وفي العصور البابلية المتأخرة، بدأ نسج هذه القصص في سرد مترابط. وألف ملحمة جلجامش الأكدية الأساسية كاتب اسمه سين-لقي-ونيني، من المحتمل خلال الفترة البابلية الوسطى (1600-1155 قبل الميلاد)، بناءً على مصادر أقدم. في الملحمة، يكون جلجامش نصف إله يمتلك قوة بشرية خارقة، ويصبح صديقًا لإنكيدو الإنسان البري.

يخوضان معًا مغامرات، ويهزمان خومبابا وثور السماء، الذي، في الملحمة، ترسله عشتار (المعادل الشرقي السامي لإنانا) لمهاجمتهم بعد رفض جلجامش لعرضها أن يصبح قرينها. بعد موت إنكيدو بمرض أرسِل كعقاب من الآلهة، يخاف جلجامش أن يموت، ويزور الحكيم أوتنابيشتيم، الناجي من الطوفان العظيم، آملًا بالعثور على الخلود. يفشل جلجامش مرارًا وتكرارًا بالتجارب التي تُوضع له ويعود إلى وطنه في الوركاء، مدركًا أن الخلود بعيد عن مناله.