كميات الشلب المسوق في العراق تصل مستويات متقدمة بنحو 240 ألف طن.. كم تحتاج البلاد للاكتفاء ذاتيًا؟

يس عراق: بغداد

اعلنت وزارة التجارة، الاحد، أن كميات الشلب المسوقة من الفلاحين حتى الآن تجاوزت (238) الف طنا، فيما اكدت استئناف العمل في مواقع الشركة العامة لتجارة الحبوب، في الوقت الذي يحتاج العراق للاستهلاك المحلي مليون طن.

وقال مدير عام شركة تجارة الحبوب، عبد الرحمن عجي طوفان، ان “مواقع الشركة استأنفت عملها من خلال معاودتها استلام الشلب من الفلاحين في المحافظات”.

واضاف، ان “مراكز التسويق في محافظات النجف و المثنى و بابل و الديوانية  و ميسان استلام الشلب من الفلاحين وبلغت الكميات المستلمة لغاية اليوم ( 238,190 ) الف طنا من الشلب”.

وبين طوفان، ان “معدل استلام الشلب المكيس في  سايلو النجف الافقي هذا العام تجاوز ( ٣١ ) الف طنا  ولم يصل لهذا المستوى لسنوات ومعدل الاستلام فاق استلام العديد من المواقع” .

من جانب اخر كشف مدير عام الشركة، عن “مواصلة فروع الديوانية و النجف بمناقلة الشلب الى فروع الشركة في كربلاء و المثنى لفسح المجال وتهيئة الطاقات الخزنية التي تسهم في استلام الشلب من الفلاحين اللذين ينتظرون دورهم في التسويق”.

واشار، إلى ان “فروع كركوك و الديوانية و المثنى وصلاح الدين جهزت  المطاحن بحصص جديدة من الحنطة” ، موضحا ان “فرع الشركة في ميسان انهى تجهيز المطاحن بالحصة العاشرة” .

ولفت الى “معاودة مجرشة العمارة الحكومية بعملية تصنيع الرز  ومناقلة الحنطة من فرع نينوى الى مواقع بغداد” .

وذكر طوفان، ان “الجهد الفني في نينوى باشر كذلك باجراء مناقلة الحنطة المحلية من سايلو الوائلية الى سايلو الدورة وحسب خطة المناقلة المركزية وتم تحميل( ٦٢) شاحنة لحد الان والتحميل مستمر لساعات متاخرة  فيما استلم سايلو الدوره  (٢٤) شاحنة محملة بالحنطه المحليه واردة من صومعة الوائلية” .

هذا وعاودت المجارش الحكومية في الحلة و العمارة و ابو صخير  بتشغيل مجارشها لانتاج الرز المحلية استعدادا لتوزيعه ضمن مفردات البطاقة التموينية لعام ٢٠٢١، وبعد ان عاودت المجارش استلام كميات من الشلب لغرض تصنيعه الى رز .

 

ويحتاج العراق سنويًا مايفوق المليون طن من الرز لسد الحاجة المحلية وتأمين الامن الغذائي، اي مايقارب الـ83 الف طن سنويًا.

 

وفي وقت سابق، طالبت وزارة التجارة بمنحها تخصيصات كافية لسدّ النقص في الخزين الاستراتيجي لمادة الرزّ، كاشفة عن توفر 190 ألف طن فقط.