كهرباء العراق ولعبة “البزنس”: جنرال الكتريك تستثمر الضغط و”تشير للحلول” سيمنز تلتقي الكاظمي لـ”بحث المعرقلات”،، وضبط 16 مولدة عملاقة متوقفة منذ 2012

متابعة يس عراق:

مع تصاعد حدة الغضب الشعبي جراء النقص الحاد في الطاقة، والتراجع في ساعات التجهيز، تحاول حكومة الكاظمي إنقاذ الأوضاع بحلول مؤقتة.

وأعلنت هيئة النزاهة، اليوم الخميس، ضبط مولدات كهربائية في النجف لم يتم ادخالها بالخدمة لرفد الشبكة الوطنية منذ العام 2012.

وذكرت الهيئة في بيان رصدته “يس عراق”، ،ان “مكتب تحقيق الهيئة في محافظة النجف تمكن من ضبط أوليات والتحرز على (16) مولدة كهربائية ديزل سعة الواحدة (1750 KV) في قسم الوحدات الساندة التابع لفرع توزيع كهرباء المحافظة”.

واضاف البيان ان “التحقيقات الاولية قادت إلى أن المولدات المضبوطة لم يتم إدخالها في الخدمة، لرفد الشبكة الوطنية منذ عام 2012، بحجة عدم توفر مادة الكاز، رغم أن تاريخ شرائها من قبل وزارة الكهرباء يعود إلى العام 2004”.

 

 

 

 

 

وأوضح أنه “تم تنظيم محضر بالأوليات والمواد المتحرز عليها مشفوعة بملخصات التحقيقات الأولية، وعرضها على قاضي التحقيق المختص، بغية اتخاذ القرارات المناسبة بصددها”.

وأعلن مكتب رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، اليوم الخميس، استقبال وفد من شركة سيمينس الألمانية.

وقال بيان رسمي وزعه المكتب الاعلامي للكاظمي،  أنه “جرى خلال اللقاء بحث واقع الكهرباء في العراق، والخطط الكفيلة للنهوض به، والوقوف على أهم المشاكل والعقبات التي تواجه هذا القطاع الحيوي والوصول الى حلول جذرية لتذليلها.

وأوضح البيان، نقلاً عن الكاظمي أن “الحكومة عازمة على معالجة ملف الكهرباء في العراق، الذي يعد من الملفات المهمة، حيث تبذل الحكومة جهودا كبيرة لمعالجته، لاسيما وأن قطاع الكهرباء يعد محركا أساسيا لتنمية الاقتصاد والنهوض بالقطاع الصناعي وباقي القطاعات، مؤكدا على دعم الحكومة لكل مشاريع تطوير الطاقة الكهربائية التي تنفذ في العراق”.

وكانت شركة جنرال ألكتريك قد استقبت زيارة وفد سمينز للكاظمي، ونشرت بياناً قالت فيه انها “تمتلك الحلول” لمعالجة أزمة الكهرباء في العراق، لكنها استطردت في بيان مطول بأن الامر “بحاجة الى تعاون الجميع”.

أقرأ ايضاً،، شركة امريكية تطرح حلولًا آنية لمعالجة كهرباء العراق خلال شهر واحد

وكانت لجنة الطاقة النيابية، قد أكدت أن قرار توزيع الوقود مجاناً لأصحاب المولدات الأهلية لمدة شهرين سيسهم بتعويض نقص ساعات التجهيز، وأن العملية سترافقها رقابة عالية لضمان تخفيض تسعيرة المولدات.

وقال عضو اللجنة صادق السليطي، في تصريح لوكالة الأنباء الرسمية، إن “مجلس الوزراء قرر تجهيز المولدات الأهلية بالوقود مجاناً لمدة شهرين، شرط أن يكون صاحب المولّد لديه الإجازة”.

تابع،، بعد “يأسها” من القدرة على التجهيز: الحكومة تتجه للاستعانة بـ”المولدات” وتعلن التبرع بالوقود.. كيف ستكون النتائج؟

واشار إلى أن «جميع أصحاب المولدات سيتسلمون كميات من الوقود بشكل مجاني، وسيكون هذا القرار داعماً للمواطنين من خلال تخفيض التسعيرة الخاصة بالمولدات الأهلية». وأضاف أن “التسعيرة الخاصة بالمولدات الأهلية ستتم إعادة النظر بها مجدداً، كون البلاد تمر بظروف اقتصادية تؤثر في المواطنين، وأن تزويد المولدات الأهلية بالوقود مجاناً هو أحد القرارات الحكومية الهادفة لتخفيف الضغط الاقتصادي على المواطن”.