“كورونا المتحور” ربما دخل العراق: “تفسير جديد” لأرتفاع حصيلة الإصابات رغم السيطرة مسبقاً

يس عراق – بغداد

اعتبر عضو لجنة الصحة النيابية عبد عون علاوي، وجود الارتفاع المحسوس بالاصابات بفيروس كورونا ربما يدل على دخول السلالة الجديدة للعراق.
وقال علاوي، في تصريحات صحافية رصدتها “يس عراق”: انه ورغم سيطرة الكوادر الصحية المختصة على الوضع الا انه على الجميع التعاون وتطبيق الاجراءات الوقائية للحد من انتشار الفيروس.
واضاف، ان ارتفاع الاصابات ربما يدل على دخول السلالة الجديدة للعراق، سيما وان المعروف عن الفيروس هو تطوير نفسه باكثر من سلالة.
واعلنت وزارة الصحة عن ارتفاع نسب الاصابات المسجلة بفيروس كورونا خلال الثلاثين يوم الماضية.

وكان قد أعلن وزير الصحة حسن التميمي، اليوم الأربعاء، أن إعادة العمل بحظر التجوال يعتمد على الموقف الوبائي، بينما أشار إلى أن الوزارة وجَّهت باتخاذ الإجراءات بحق المؤسسات التربوية والتعليمية غير الملتزمة بالدوام.

وقال التميمي في مؤتمر صحافي عقده اليوم: إن “العراق منذ 30 يوماً حقق منجزاً كبيراً، لكن – للأسف – أن هذا المنجز سيضيع بشكل كبير في حال استمرار المواطنين و الجهات كلها التي تدعو للتجمعات بعدم الالتزام بتعليمات وزارة الصحة واللجنة العليا للصحة والسلامة”.
وأضاف أن “نسبة الإصابات بكورونا كانت لا تتجاوز الـ1.5% من عدد الفحوصات، لكن في الأسبوعين الماضيين كانت هناك زيادة بالإصابات ووصلت الى 2.5% من عدد الفحوصات”، مشيراً إلى أن “الإصابات تركزت في مناطق كانت سابقاً ملتزمة بشكل كبير لاسيما في جانب الكرخ”.
وتابع التميمي “نلاحظ اليوم عودة التجمعات ومجالس العزاء والمولات والأسواق والمؤتمرات التي تعقد من النقابات والمؤتمرات التي تُعد لأغراض انتخابية وفتح المراقد وعودة صلاة الجماعة والتي أدت بشكل كبير إلى زيادة في الإصابات”، لافتاً إلى “أننا وجَّهنا باتخاذ الإجراءات القانونية بحق المؤسسات التربوية والتعليمية التي لا تلتزم بالدوام (يوم واحد للمدارس)، (يومان للجامعات)”.
وأكد التميمي أن “ارتداء الكمَّامات أصبح شبه معدوم في الشوارع”، لافتاً إلى أن “إعادة العمل بحظر التجوال يعتمد على الموقف الوبائي”.