“كورونا المتحور” يوقف طيران العراق الى اكثر من 8 دول: استثناءات قليلة وتوصيات مشددة لحماية البلاد من “التفشي”!

يس عراق – بغداد

اعلنت وزارة النقل، اليوم الاربعاء، ايقاف رحلات الناقل الوطني للقطاعات المذكورة في قرار مجلس الوزراء.

وذكرت الوزارة في بيان انه “تم رسميا ايقاف الرحلات المباشرة لعدد من القطاعات التي يقصدها الناقل الوطني استناداً إلى قرار مجلس الوزراء الصادر في جلسة مجلس الوزراء المنعقدة اليوم الثلاثاء الموافق 22/12/2020 والذي ينص على منع السفر الى كل من الدول التالية ( بريطانيا، جنوب افريقيا،استراليا،الدانمارك،هولندا، بلجيكا، ايران، اليابان) على خلفية تفشي جائحة كورونا في تلك البلدان.

واضافت، ان الرحلات الى هذه القطاعات ستقتصر على رحلات اجلاء المواطنين العراقيين حسب القرار ، وسيتم تطبيق جميع التوصيات الصادرة عن الجهات العليا ووزارة الصحة لضمان الحفاظ على سلامة المسافرين والطواقم، فضلاً عن تهيئة الاجراءات الضرورية كافة، لتعفير الطائرات قبل وبعد تنفيذ الرحلات حسب البروتكولات الصحية العالمية.

وامس الثلاثاء شدد مجلس الوزراء في جلسته التي عقدت، اليوم الثلاثاء، على تكثيف الجهود واتخاذ كل الإجراءات الكفيلة بحماية المواطنين والحفاظ على صحتهم، وذلك بعد ظهور سلالة جديدة من فيروس كورونا اجتاحت عدة دول في العالم، وتهدد بالخطر.

وذكر بيان حكومي: من أجل مواجهة هذا النمط الجديد من الفيروس، الذي يتميز بسرعة الانتقال والانتشار، وتجنب تفشيه في البلاد، وبناءً على ما جاء في تقرير وزارة الصحة، وما تضمنه من تحذيرات من المخاطر التي قد تنجم من انتشار الفيروس، اتخذ مجلس الوزراء جملة من الإجراءات الوقائية :
1- حث المواطنين على ارتداء الكمامات وتطبيق إجراءات التباعد الاجتماعي والوقاية الاخرى.
2- منع السفر الى كل من الدول التالية ( بريطانيا، جنوب افريقيا، استراليا، الدانمارك،هولندا، بلجيكا، ايران، اليابان، وأية دولة اخرى تحددها وزارة الصحة مستقبلا)، وكذلك منع دخول الوافدين منها (باستثناء العراقيين وإلزامهم بالحجر الإجباري لمدة 14 يوما في أماكن تخصص لهذا الغرض، ولايسمح لهم بمخالطة الآخرين لحين ثبوت عدم إصابتهم بالمرض بفحصهم بـ PCR ولمدة اسبوعين، ولحين وضوح الوضع الصحي العالمي والإقليمي لانتشار هذه السلالة.
3- قيام وزارة المالية بتأمين الدفعة الاولى والبالغ مقدارها (3001050) دولار، لغرض دفعها مسبقا لشركة فايزر، وكذلك تأمين المبلغ المتبقي من الكلفة الاجمالية للقاح والبالغ مقدارها (15005250) دولار.
4- التأكيد على وزارة التربية والمحافظين في المحافظات كافة بعدم إعطاء أي استثناءات تخص أيام دوام المدارس، خصوصا المدارس الأهلية، بما يخالف قرارات اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية بهذا الخصوص.
5- التأكيد على وزارة التربية للايعاز لمديريات التربية في المحافظات كافة للتعاون مع شعب الصحة المدرسية في دوائر الصحة، لفحص الطلاب والكوادر ضمن المؤسسات التعليمية، ومتابعة الإجراءات الواجب اتخاذها في المدارس للحد من انتشار المرض، وكذلك التأكيد على جميع الوزارات ودوائر الدولة للالتزام بالإجراءات الوقائية، للحد من انتقال المرض ومنع دخول أي موظف أو مراجع لدوائر الدولة بدون ارتداء الكمامة.
6- غلق المرافق الاجتماعية ( المطاعم، المولات، وغيرها) لمدة اسبوعين بدءا من 24/12/2020.
7- غلق جميع المنافذ الحدودية البرية، إلا للحالات الطارئة.
وكانت قد نفى المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في أوروبا وجود أدلة قاطعة على أن السلالة الجديدة لفيروس كورونا المستجد “كوفيد 19” التي تفشت في بريطانيا، تنتشر بسهولة أكبر أو تسبب مرضا أخطر.و قال المكتب الإقليمي للمنظمة، اليوم الثلاثاء، إن “كل الفيروسات تتغير مع الوقت، نحن مازلنا ندرس هذه الطفرة (بفيروس كورونا المستجد) وغيرها وأثرها على الصحة العامة”.

وأضاف مكتب المنظمة: “الأدلة الحالية ليست قاطعة على أن السلالة الجديدة تنتشر بسهولة أكبر، أو تسبب أمراضا أخطر، أو سيكون لها تأثير على فاعلية الاختبارات واللقاحات”.

وتابع مكتب منظمة الصحة العالمية: “لا أدلة حتى الآن على تغير استجابة الأجسام المضادة أو فعالية اللقاح تجاه السلالة الجديدة”.

لكنه أكد أن فيروس كورونا المستجد بالفعل يسبب أمراضا خطيرة، ويجب فعل كل شيء ممكن لوقف انتشاره.
كما حثت المنظمة على التوسع في عمليات التطعيم، وقال المكتب الإقليمي إن “التوسع في تطعيم الأشخاص سيقلل من انتشار الفيروس ومن احتمالية حدوث طفرات وتغيرات جديدة”.

كما دعا المكتب الإقليمي للمنظمة جميع الدول إلى الإبلاغ بشكل عاجل عن أي طفرة في الوباء يتم رصدها خلال التحاليل المخبرية إلى منظمة الصحة العالمية، مؤكدا أنه على تواصل مستمر مع السلطات الصحية البريطانية للحصول على المعلومات حول الطفرة الجديدة أولا بأول.

أعلنت السلطات البريطانية، السبت، عن ظهور سلالة جديدة لفيروس كورونا، قالت إنها أسرع انتشارا بنسبة قد تصل إلى 70 بالمئة، ما أضطر عددا من البلدان بينها روسيا وببلجيكا وهولندا وإيطاليا والكويت إلى منع الرحلات الجوية والبرية من المملكة المتحدة.