كورونا بدأ يطل برأسه في مدارس العراق والدوام قد “يلغى”.. هل ولد العام الدراسي الجديد ميتًا؟

يس عراق: بغداد

يبدو أن حملات المسح الفعال التي تجريها وزارة الصحة داخل المدارس العراقية، بدأت تصطاد مصابين “مخفيين” وسط عدم تواجد اعراض واضحة عليهم، فبعد الكرخ، سجلت مدرسة في محافظة البصرة 24 اصابة في صفوف الطلبة.

وجاء في وثيقة صادرة من مكتب عضو لجنة التربية النيابية صفاء الغانم إنه “نظرًا لظهور نتائج الفحص الخاصة بفيروس كورونا في مدرسة الجمهورية التطبيقية الإبتدائية والتي اظهرت إصابة 24 طالبًا، نطالب بغلق المدرسة فورًا والإيعاز للفرق الطبية بإظهار نتائج الفحص من أجل عدم انتشار الفيروس”.

 

وتأتي حادثة مدرسة البصرة، بعد يومين من اعلان مدير عام دائرة صحة الكرخ جاسب الحجامي، تسجيل إصابات لدى 8 اساتذة من اصل 25 بمدرسة واحدة.

وقال الحجامي في تدوينة تابعتها “يس عراق”، إنه “أثبتت الفحوصات اليومية في المدارس إصابة بعض الاساتذة والطلاب من غير ظهور الاعراض عليهم وهذا ما حصل في احدى المدارس في مدينة الشعلة، حيث اظهرت الفحوصات اصابة ٨ اساتذة من اصل ٢٥ أستاذًا، اي ما نسبته ثلث العدد تقريبًا، و هذا يظهر بوضوح تطوير بعضهم او جميعهم مناعة ضد المرض ادت الى عدم ظهور الاعراض عليهم “.

 

ويوم أمس، اعلنت الامانة العامة لمجلس الوزراء، اصدار اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية، تشديدًا ثانيًا على تطبيق قانون الصحة العامة بغلق المدارس الحكومية والاهلية التي لا تلتزم بتعليمات اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية بخصوص تحديد الدوام يوم بالاسبوع وكذلك الالتزام بالتعليمات الصحية من ارتداء الكمامة والتباعد الاجتماعي.

 

 

وتشاع تساؤلات عما إذا كان تسجيل الاصابات المستمر سيدفع الحكومة ووزارة التربية والصحة، للاتفاق على غلق المدارس او تأجيل العام الدراسي.