كورونا تعاود نشاطها عالميًا وارتفاع بنسبة 4% وقد يدوم.. العراق يحبس الانفاس مترقبًا الموجة الرابعة

يس عراق: بغداد

قالت منظمة الصحة العالمية، إن حالات الإصابة والوفيات بمرض “كوفيد 19″، آخذة في الارتفاع في جميع أنحاء العالم للمرة الأولى منذ شهرين مع انتشار الفيروس في كل أنحاء أوروبا، في الوقت الذي يحبس العراق الانفاس وهو يراقب خوفا من دخول الموجة الرابعة.

وبعد أسابيع من التراجع، ارتفعت الإصابات في أوروبا خلال الأسابيع الثلاثة المتتالية الماضية، حتى مع انخفاض الحالات في كل مناطق العالم الأخرى، وفقا لما أعلنته منظمة الصحة العالمية في إفادة صحفية.

وسُجل ما يقرب من 3 ملايين إصابة جديدة في جميع أنحاء العالم في لأسبوع المنتهي يوم الأحد الماضي، بزيادة قدرها 4% عن الأيام السبعة السابقة، وفقا لآخر تحديث وبائي لمنظمة الصحة العالمية.

على الصعيد العالمي، انخفضت حالات فيروس كورونا الجديدة بنسبة 4% في الأسبوع السابق للفترة المشار إليها، على الرغم من زيادة بنسبة 7% في جميع أنحاء أوروبا خلال نفس الفترة. تظهر بيانات المنظمة أن الحالات في أوروبا ارتفعت بنسبة 18% خلال الأسبوع الماضي وحده.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس إن العدد العالمي للحالات والوفيات المبلغ عنها يتزايد الآن لأول مرة منذ شهرين، مدفوعا بالارتفاع المستمر في أوروبا الذي يفوق الانخفاضات في المناطق الأخرى.

ارتفعت الإصابات بشكل حاد في التشيك والمجر، حيث تضخم متوسط الحالات لمدة سبعة أيام بأكثر من 100% عن الأسبوع السابق حتى يوم الأربعاء، وفقا لتحليل أجرته “سي إن بي سي”.

كما كشفت بيانات جامعة “جونز هوبكنز” أن كل من كرواتيا والدنمارك والنرويج وبولندا سجلت متوسط زيادات أسبوعية في الحالات بأكثر من 70% بحلول يوم الأربعاء.

وبينما لايزال الامر مستقرًا نوعا ما في العراق، فأن اقليم كردستان بدأ فعليًا برصد نشاط متزايد للفيروس خلال الايام القليلة الماضيةبعد فترة من الاستقرار باصابات كورونا وانخفاضها لادنى مستوى منذ العام الماضي.

واعتبرت وزارة الصحة أن دخول السلالة الرابعة لفيروس كورونا، ستشكل تحديا كبيرا وعبئا ثقيلا على النظام الصحي للبلاد الذي استنزفت موارده وخدماته خلال الموجات السابقة، داعية إلى اتخاذ إجراءات احترازية مشددة مع الإقليم الذى يشهد ارتفاعا كبيرا بإصاباته .

وقال مدير تعزيز الصحة بالوزارة، الدكتور هيثم العبيدى – في تصريحات إن “العراق خرج من الموجة الثالثة وقد استنزف كميات هائلة من الموارد المخصصة للوزارة ومراكز العزل والخدمات الصحية للمواطنين”، مؤكدا أن “دخول السلالة الرابعة، سيشكل تحديا كبيرا وعبئا ثقيلا على النظام الصحي للبلاد”.

وأضاف أن “إقليم كردستان لا سيما محافظة السليمانية، تشهد حاليا ارتفاعا كبيرا بأعداد الإصابات، كون العالم مازال يعيش موجات الجائحة المختلفة، وبانتشار سريع”، داعيا إلى “ضرورة اتخاذ إجراءات مشددة مثل تقليل حركة المواطنين من وإلى الإقليم، وعدم الاختلاط في بغداد وبقية المحافظات، بمواطني الإقليم”.

وذكر أن “الفيروس يتعرض باستمرار الى طفرات وراثية جينية من خلال تغيير تركيبته وإمكانية أن يصاب به الشخص مرة أخرى، ما يتطلب من المواطنين الالتزام بالإجراءات الوقائية خلال الفترة المقبلة”.