كورونا يدق “جرس أنذار جديد” في العراق: “الوضع مقلق” والصحة تدعو لتلبية “واجب وطني”!

يس عراق – بغداد

اصدرت وزارة الصحة العراقية، اليوم الاربعاء، بيانا حذرت فيه من ارتفاع اعداد الاصابات بفيروس كورونا، مؤكدة ان الوضع اصبح مقلقاً.

وذكر بيان للصحة، أن الوضع الوبائي في العراق أصبح مقلقا جدا و نسب الأصابة و الحالات المرضية الحرجة في تصاعد مع استمرار التهاون في تطبيق الاحتياطات الوقائية من قبل المواطنين والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية.

واضافت: أن السيطرة على الوباء مسؤوليتنا جميعا و لاتخص وزارة الصحة وحدها، والمواطن الكريم هو نقطة الارتكاز الرئيسية في نجاح خطط السيطرة على الوباء وكذلك تتحمل مؤسسات الدولة ومؤسسات القطاع الخاص والمؤسسات الدينية ومنظمات المجتمع المدني ورؤساء العشائر وكل اطياف المجتمع المسؤولية في أنجاح تلك الخطط.

واوضحت: لقد تكرر رصد فرقنا الصحية الرقابية وللاسف الشديد حالة التراخي والاستهانة بالاجراءات الوقائية والتعليمات الصحية  بشكل مستمر وخاصة ضعف نسب أرتداء الكمامات والتباعد البدني من قبل المواطنين في معظم المرافق الحيوية ومؤسسات الدولة بل نرى هناك إصرارا  واضحا من قبل المواطنين في التقليل من أهمية  البيانات الصادرة من وزارة الصحة حول خطورة الوضع الوبائي وإحتمالية ازدياد الاصابات الى مستويات قد تفقد مؤسساتنا الصحية السيطرة فيها على استيعاب عدد المرضى و تعرض حياة العديد من الأحبة الى الخطر.

وتابعت: ان وزارة الصحة والبيئة تؤكد على ضرورة  تطبيق الاجراءات الوقائية وخاصة ارتداء الكمامات و تدعو الى إعتباره واجبا وطنيا واخلاقيا، لأن المسؤولية الاخلاقية والشرعية تقتضي الحفاظ على النفس وحماية الاخرين وعدم تعريض الاخرين للخطر من خلال نقل الفايروس و التسبب بالعدوى والمرض بدون ظهور الأعراض عند الشخص الناقل للعدوى.

واشارت الى ان ان ارتداء الكمام والتباعد البدني  والمواظبة على غسل و تعقيم اليدين هي الاجراءات الوقائية الموثوقة علميا والكفيلة بقطع سلسلة انتشار العدوى بين الناس وانحسار الوباء، وقد اثبتت الدراسات و الدلائل العلمية بان هذه الاجراءات هي الطريق الاقصر لانحسار الوباء وتقليل الوفيات وعودة الحياة الاقتصادية لسابق عهدها وانها اكثر فعالية من الأجراءات الصحية الأخرى، لذا فأن وزارة الصحة والبيئة  تدعو المواطنين جميعا الى أخذ الامر بجدية واهتمام كبير و مسؤولية اخلاقية ووطنية بسبب الخطورة العالية للوضع الوبائي ولأهمية تطبيق الاجراءات الوقائية وخاصة ارتداء الكمام والتباعد البدني، كما نؤكد على الوزارات والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية كافة بتنفيذ الاجراءات الوقائية بشكل صارم داخل المؤسسات وعدم السماح مطلقا للموظفين والمراجعين بالدخول الى مؤسساتها بدون ارتداء الكمام.

واكدت: ان وزارة الصحة والبيئة قد قدمت حزمة من الاجراءات المقترحة الى اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية لمناقشتها وأقرارها في الاجتماع القادم، وهذه الحزمة أولية وهناك مقترحات أخرى تشمل اجراءات أشد صرامة وحزم اذا استمر الوضع الوبائي بالتدهور لا سامح الله في حال أستمرار التهاون من قبل المواطنين والمؤسسات بالاجراءات الوقائية وعدم الجدية والحزم في تطبيقها.

واضافت: نؤكد على الجهات الصحية الرقابية بتشديد الرقابة على المطاعم والمقاهي والمولات والمتنزهات وغيرها من المرافق ذات التجمعات البشرية واتخاذ الاجراءات العقابية المناسبة بحق المخالفين، نهيب بالجهات الامنية والقضائية بمساندة الجهات الصحية لتمكينها من تأدية واجباتها لمتابعة تنفيذ الاجراءات الوقائية ومحاسبة المقصرين.

واستطردت: نهيب بدواوين الاوقاف الشيعية والسنية والمسيحية والديانات الأخرى للأهتمام ومتابعة تطبيق الاجراءات الوقائية بشكل تام في المراقد المقدسة والمزارات الشريفة والمساجد والحسينيات والكنائس والمعابد ومنع الزائرين من دخول الاماكن الدينية كافة بدون ارتداء الكمام وتطبيق قواعد التباعد.

نكرر دعوتنا للقنوات الاعلامية كافة ومنظمات المجتمع المدني ورجال الدين ورؤساء العشائر في تكثيف نشاطاتهم التوعوية لتطبيق الاجراءات الصحية الاحترازية.

أن وزارة الصحة والبيئة تطمئن جميع المواطنين بجاهزية مؤسساتها الصحية للتعامل مع هذه الزيادة في الاصابات وذلك بتوفير كل الامكانيات اللازمة من الادوية والمستلزمات الضرورية لعلاج المرضى، و نؤكد أنطلاق حملات التحصين المواطنين باللقاحات ضد كوفيد ١٩ خلال الأيام القليلة القادمة للفئات ذات الخطورة العالية تليها الفئات الأقل خطورة من أهلنا وأحبتنا المواطنين.

وكانت قد نشرت وكالة “فرانس برس” العالمية، الاثنين الماضي، قائمة أكثر الدول تضرراً بجائحة فيروس كورونا المستجد في منطقة الشرق الاوسط.

وجاء العراق في المرتبة الثانية ضمن قائمة أكثر الدول تضرراً بجائحة فيروس كورونا المستجد في المنطقة من حيث عدد الوفيات، بوصول عدد إجمالي الإصابات إلى 627 ألفاً و416، والوفيات إلى 13 ألفاً و111 عراقياً، مسجلاً نسبة 2.09 في المائة وفيات من بين مرضى كوفيد – 19، بحسب رسم بياني لوكالة “فرانس برس”.

وبحسب الرسم البياني الذي رصد ما تم تسجيله حتى تاريخ 7 فبراير، حلّت إيران في المرتبة الأولى مع تسجيل 58 ألف و469 حالة وفاة، مليون و466 ألفاً و435 مصاباً، مسجلة نسبة 3.99 في المائة وفيات من بين مرضى الفيروس.

وأفادت الوكالة عن وصول عدد إجمالي الوفيات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى 129 ألف و176، وتسجيل 5 مليون و992 ألفاً و454 إصابة، مع نسبة 2.16 في المائة وفيات عامة بين مرضى الكوفيد.

يذكر أنّ بعض الدول سجلت نسبة وفيات مرتفعة جداً مقارنة بعدد الإصابات، إذ توفى في مصر 5.68 في المائة من المصابين بالفيروس، في سوريا توفي 3.75 في المائة، أما اليمن فسجل نسبة 28.9 بالمائة وفيات بين المصابين.

وكانت قطر من بين أقل الدول تضرراً من الفيروس في المنطقة، حيث سجلت 250 حالة وفاة، و153 ألفاً و690 إصابة، مع نسبة 0.16 في المائة وفيات من بين إجمالي الإصابات.