كيف يتحول الهيدروجين الى طاقة ؟

كتب مصطفى ابو ضيف عبر فيسبوك:

الهيدروجين كوقود للمستقبل هو حديث الشارع في أسواق الطاقة.
كيف يتحول الهيدروجين الى طاقة ؟
بالتأكيد الهيدروجين هو مستقبل الطاقة ، وإلا لماذا يخطط الاتحاد الأوروبي ، كجزء من صفقته الخضراء ، لضخ 470 مليار يورو (550 مليار دولار) في البنية التحتية للتحليل الكهربائي واستخدام الأشياء؟ وإلا فلماذا تضع الصين واليابان وكوريا الجنوبية رهاناتها الضخمة على الغاز الهيدروجيني ؟
الحماس بشأن الهيدروجين له سبب بسيط: سواء تم استخدامه في خلية وقود أو حرقه لتوليد الحرارة ، فإن “العادم” الوحيد الذي ينبعث منه هو الماء النظيف . لذلك ، أينما حل الهيدروجين محل الوقود الأحفوري ، فإنه يساعد في إبطاء ظاهرة الاحتباس الحراري.
إيجابيات وسلبيات الهيدروجين الأخضر مقابل الأزرق ، خطط بناء القدرات ، تقنيات الإنتاج الجديدة ، سمها ما شئت ، يعمل الباحثون على ذلك بشكلٍ دؤوب .
يمكن استخدام الهيدروجين كوقود في المركبات التي تعمل بخلايا الوقود – التي لا تزال باهظة الثمن – وللتدفئة – ممزوجة بالغاز الطبيعي.
وشيء آخر يمكن استخدامه هو تخزين الطاقة المتجددة.
في وقت سابق من هذا الأسبوع ، ذكرت صحيفة Sydney Morning Herald ، أن شركة LAVO طورت ما هو أساساً لثورة قادمة ، وهي بطارية هيدروجين يمكنها استيعاب الكهرباء التي تنتجها الألواح الشمسية وتخزينها في شكل هيدروجين ، ليتم إطلاقها عند الطلب.
تحتوي البطارية ، بحجم الثلاجة ، على محلل كهربي يقوم بتقسيم الماء إلى هيدروجين وأكسجين. ثم يتم تخزين الهيدروجين في مجموعة من العلب المليئة بالهيدريد – سبيكة معدنية ليفية ، يمكن توصيل البطارية بمصفوفة الألواح الشمسية ، وتخزين الكهرباء الزائدة التي تنتجها على شكل هيدروجين ثم إطلاق الهيدروجين ليعمل كبطارية وتشغيل الأجهزة المختلفة.
وأشارت شركة LAVO ، ان العمل الذي تم تطويره بالشراكة مع جامعة نيو ساوث ويلز ، إلى قدرة البطارية على تشغيل المنزل لمدة يومين إلى ثلاثة أيام بشحنة واحدة. كما أنها أكثر متانة من بطاريات الليثيوم أيون المنزلية ، حيث يبلغ عمرها 20 عامًا ، وفقًا للرئيس التنفيذي لشركة التطوير Alan Yu.
قبل لا تذهب اريدك تعرف هذه الحقيقية
اننا امام تطور هائل في صناعة الطاقة النظيفة ، وان التساؤل على ان هذه الابتكارات ستبقى تحتاج الى طاقة متولدة من الوقود الاحفوري قد انتهى .
فالعديد من الشركات جاري العمل على فصل المنظومات عن الطاقة التقليدية من خلال توليدها من الالواح الشمسية والرياح وتخزينها في البيوت و السيارات ، بمعنى ان السيارة او الخازنة الموجودة في المنزل كلاهما يمكن ان تعطيك كهرباء لساعات طويلة دون الحاجة لإعادة شحنها مرة اخرى ، وبأعمار طويلة تمتد لأكثر من 20 سنة .
المستقبل القريب يخبرنا ان هذه الفوضى من خطوط نقل الطاقة ( اسلاك بكل انواعها ) ، ومحطات التوليد ، سوف تتحمل الدول اعباء ازالتها بعد انتفاء الحاجة لها مستقبلاً .
الخلاصة : علمنا المسؤول العراقي ان البداية تكون من حيث ينتهي العالم المتقدم ، فنحن في تسابق كبير لسد النقص من الطاقة بمزيد من فوضى محطات الانتاج و التوزيع والنقل ، في الوقت الذي يتجه فيه العالم المسترخي نحو الطاقة النظيفة والتخلص من البنى التحتية الثقيلة للطاقة التقليدية .
انا دائماً اضم اجابة مختصرة لمن يقول “يعني شنو ” ؟
يعني نصرف فلوسنا على توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية والرياح و شراءها من دول الجوار افضل واحسن من ان نبني محطات انتاج بكلف عالية جداً ، بعد حين راح ترجع تكلفنا اموال طائلة لتخلص منها .
انتظروني في مقال شيق قادم عن التطور الهائل في توليد الطاقة من زعانف (مروحة ) الهواء والقادم من عملاق الطاقة “جنرال إلكتريك”