لاوجود لفائض مالي.. لماذا زيادة اسعار النفط لن تكون مفيدة لسد العجز في العراق؟

يس عراق: بغداد

أكدت اللجنة المالية، اليوم السبت، أن زيادة أسعار النفط لم تعالج العجز في الموازنة.

وقال رئيس اللجنة هيثم الجبوري في تصريح صحفي تابعته “يس عراق”، إنه “حتى الآن وفق الأسعار الجديدة للنفط لم يتم سد العجز المالي في الموازنة على الرغم من وصول النفط الى 75 دولاراً لكن النفط العراقي أقل من الأسعار العالمية باستثناء نفط البصرة الخفيف إضافة الى كلفة إنتاج النفط”.

وأشار الى أن “برميل النفط بعد استخراجه يصفى من سعره 60 دولاراً بعد ضربه بإنتاج 2 مليون 880 ألف ضرب 365 يوماً وضربه في سعر الصرف نجد أنه لم يسد العجز الموجود في الموازنة”، مشيراً الى أن” الموازنة 130 تريليون وعلى الأسعار الحالية لا يزال لدينا عجز حقيقي بالنفقات الاستثمارية والتشغيلية مقدارها 30 تريليوناً “، موضحاً: ” نتفاجأ من حديث البعض عن وجود وفرة مالية “.

وأضاف الجبوري أن “الوفرة التي تتحقق تذهب الى سد العجز المالي في الموازنة وبالتالي ما زلنا حتى الآن نحتاج الى إعادة المليون برميل الذي استقطع من الكميات المفروض أن ينتجها العراق بحسب اتفاقية أوبك حتى يمكن أن نسد العجز الحقيقي لصرف الموازنة بشكل كامل ولكن في الوضع الحالي لا يزال العجز موجود”.

وتشهد أسعار الدولار في العراق ارتفاعا بسبب الموازنة الاتحادية العامة، والعجز المالي الكبير.