لجنة مراقبة المنهاج تؤكد أفضلية منهاج الكاظمي على أسلافه.. وتسجل جملة اعتراضات: مجلس الاعمار غير واقعي!

يس عراق: بغداد
قارنت لجنة مراقبة البرنامج الحكومي، بين كابينة رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي وكابينة اسلافه محمد علاوي وعدنان الزرفي، فيما حددت عدة نقاط يجب ان تتضمنها الكابينة.

وذكرت اللجنة في بيان، تلقت “يس عراق” نسخة منه ان “المنهاج الوزاري للسيد مصطفى الكاظمي تميز بانه اكثر تنظيما من المناهج السابقة للسيد علاوي والسيد الزرفي كونه ركز على الاولويات الملحة لتحظى بالاهتمام والمتابعة العاجلة، في حين كانت هناك اهداف عريضة فردت لها فقرات خاصة”.

واشار البيان الى انه “ومع ذلك عانى المنهاج الحكومي للسيد الكاظمي جملة من اوجه القصور التي تعيق نجاح مصطفى الكاظمي في تحقيق اي من الاهداف المذكورة، على المستوى الاقتصادي على الاقل. ومن اهم الملاحظات الواردة ما يلي:

1- ورد في الاولويات (فقرة 4) اعداد موازنة استثنائية تراعي هبوط اسعار النفط وتراعي المحافظات الجنوبية المحرومة والمحافظات التي تعرضت للدمار واقليم كردستان. يعني ذلك التعامل مع ايرادات شحيحة ونفقات عامة توسعية. ولا توجد ادوات مناسبة في الوقت الراهن لتحقيق ذلك، كما لا يذكر الكاظمي كيف سيتحقق ذلك.

2- لا توجد اي اشارة الى رواتب الموظفين والاليات التي يمكن من خلالها تحقيق التوازن بين الايرادات الشحيحة والنفقات التشغيلية الضخمة والعجز الحكومي الذي قد يفوق 60 ترليون دينار عراقي. علما ان موضوع تامين رواتب الموظفين اختبار صعب لحكومة الكاظمي كان ينبغي الادلاء بأليات واقعية للتعامل مع هذه الملف الخطير.

3- ضمن الاولويات لم يذكر الملف الساخن بين المركز والاقليم، خصوصا مع تأزم الموقف مؤخرا وحاجة الحكومة المقبلة لخطوات فعالة لتحقيق التسويات المالية والتقيد بالاتفاقيات والتفاهمات وفق الدستور .

4- ضمن الفقرة ثالثا المتعلقة بالاقتصاد والاستثمار تناولت النقطة (1) تأسيس مجلس الاعمار للمباشرة ببرامج الاعمار والاستثمار. هذا الخطوة غير واقعية ولا تناسب المرحلة الراهنة كون الاقتصاد العراقي بحاجة لسياسات ازمة (مالية واقتصادية) استثنائية (الاقتصاد بحاجة لعناية مركزة) ولا ينفع التفكير الان بسياسات تنموية عريضة بحاجة لتمويل مفتوح والحكومة عاجزة عن تأمين رواتب الموظفين لشهر حزيران المقبل.

5- النقطة (2-3-4) جميعا بحاجة لثلاث أسس لتنجح: الاول/ حكومة دائمية وليست مؤقتة، الثاني/ اقتصاد مستقر لا مأزوم ويتجه صوب الهاوية، الثالث/ تمويل ودعم حكومي مناسب وهذا غير متوفر حاليا.

6- لم نرى أية خطوات او رؤى عملية حول النهوض بالواقع الزراعي والصناعي ودعم القطاع الخاص بشكل حقيقي وبما يمكنه أخذ دور مساند للقطاع الحكومي .

7- وردت أشارات خجولة لمعالجة الفقر والبطالة والتي تمثل أهم التحديات التي تواجه الدولة والمجتمع .

أخيرا نشير بأن منهاج السيد الكاظمي كان مركز بشكل غير مناسب، ولا يعد منهاج بقياس ازمة اقتصادية ومالية خطيرة. ابتعد عن ذكر الادوات والخيارات المتاحة، لم يشر لملفات ساخنة كالانسحاب من اوبك او اعادة النظر بجولات التراخيص، لم يشر الى اليات تامين رواتب الموظفين وسياسة سعر الصرف اذا ما استمرت الاسعار في الانخفاض. الموقف من المشاكل مع الاقليم المالية والنفطية كان غامض .

كما ان هناك ملاحظات اخرى مهمه تتمثل في:

نسى وتناسى موضوع الانتخابات المبكرة ولم يحدد تاريخ واضح .
لم يحسم ملف البيشمركة من حيث مستحقاتهم وجهة ارتباطهم وألية عملهم .
لم يحسم ملف الاموال المنهوبة وتقديم ملفاتهم للقضاء
ابتعد عن الواقع الحقيقي وتشبت في العجز الاقتصادي
مر المنهاج على قضية الفساد مرور الكرام بعبارات أنشائية دون ذكر اليات رغم أولولية ذلك بالمطالب الشعبية بما يؤكد أن نهج رئيس الوزراء تفادي فتح الملف نهائيا أسوة بسلفه
ماهي اليات التعامل مع الديون واليات تسديد الديون
ماهي معايير المهمه للمنافذ الحدودية و ملف وزارة التجارة في توفير مفردات البطاقه الغذائية
لم يذكر كيف له ان يقلل من النفقات العامة و اليات توفير رواتب الموظفين
لم يشير الى التزام واضح بتطبيق قرار مجلس النواب والقاضي بأخراج القوات الأجنبية .
لم يذكر كيف له التعامل مع السلاح المنفلت وحصر السلاح بيد الدولة كيف واليات وخطوات
ملف الموظفين والشهادات والعقود والتعين لم يوضح هذه الاليات
لم يتطرق الى احصاء سكاني فعلي.