لدعم محاربة كورونا.. مواطنة ايرانية تضع “كسوة الكعبة” في مزاد للبيع وتقول: لاتباع الا للرؤساء والنبلاء العرب!

يس عراق – متابعة

في مبادرة للمساهمة بدعم جهود مكافحة فيروس كورونا في ايران، اعلنت سمية نور التاجرة الإيرانية المقيمة بالإمارات والتي تمكنت من شراء رقعة من كسوة الكعبة، أنها ستبيعها في المزاد لتخصيص ريعها لمصابي كورونا.

وأوضحت نور، وفقا لوسائل اعلام ايرانية واماراتية، أن الكسوة التي لديها تعود للعام 2019، وتابعت: “بعض أجزاء كسوة الكعبة لا يمكن بيعها على الإطلاق، لكن الجزء المطروح للبيع بالمزاد قد اشتريته بالكامل وتم تسليمه لي”.

وادعت نور أن “كسوة بيت الله تُباع فقط للرؤساء والنبلاء العرب ولا تُباع ولن تُباع لشخص عادي بأي شكل من الأشكال. أي أن توفير ثمن الكسوة لا يكفي لاقتنائها وقد بذلت جهودي لمدة 8 أشهر حتى تمكنت من النجاح في هذا المزاد”.

وأشارت إلى أن “كسوة بيت الله لها قيمة مادية وروحية عالية، لأنها بالإضافة إلى كمية الذهب المستخدمة فيها، فإن الطبيعة الخاصة والمحدودة للمشترين تجعله أيضا عملا فريدا. لذلك سيكون بيعها في المزاد بثمن باهض، وأعتزم إنفاقه على الحسنات”.

وأضافت: “صديق لي على اتصال بوزير الصحة، من المقرر أن يعلن عن قائمة المستشفيات للتبرع بعائدات المزاد.. أخطط أيضا لمساعدة العائلات التي فقدت معيلها بسبب كورونا”.

يذكر أن كسوة الكعبة تتغير كل ليلة عرفة (9 ذي الحجة)، ويبلغ ارتفاع ستارة الكعبة أكثر من 14 مترا ويستخدم حوالي 700 كيلوغرام من الحرير في صناعتها، ويجري تزيين ثلث القسم الأعلى للكسوة بشريط منقوش عليه سورة التوحيد وعبارات “لا إله إلا الله محمد رسول الله” و”سبحان الله وبحمده” و”ياحنان يا منان يا الله” بخط الثلث وبالزخارف الإسلامية.