لغز “تأخر الرواتب”  يعمق الحيرة.. البنك المركزي”يرجح” ونائب لايعلم “الحقيقة”!

يس عراق: بغداد

يستمر “اللغز المحير” لتأخر صرف رواتب الموظفين والمتقاعدين، الذي يتضارب مع التطمينات والمؤشرات والتأكيدات على توفر الأموال، فيما تزداد الحيرة “عمقًا” عند مراجعة الأسباب المتضاربة التي تصدر من هنا وهناك.

 

 

نائب “مستغرب”

النائب عن ائتلاف دولة القانون منصور البعيجي، أبدى اليوم الخميس، استغرابه من تأخير صرف رواتب الموظفين والمتقاعدين، فيما طالب رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بالتدخل.

وقال البعيجي في بيان تلقت “يس عراق” نسخة منه، “نستغرب من تأخير صرف رواتب الموظفين والمتقاعدين لشهر حزيران الى الان خصوصا بعد اعلان الجهات المعنية توفير السيولة المالية لثلاثة اشهر القادمة وموظفي الدولة الى يومنا لم يتسلمو رواتبهم ولانعرف سبب تأخيرها”.

واضاف ان “هنالك تخبط واضح لدى مؤسسات الدولة ومنها وزارة المالية على اعتبار ان رئيس مجلس الوزراء قد اوعز اليها بصرف رواتب الموظفين والمتقاعدين منذ مايقارب سبعة ايام ولم تصرف وزارة المالية الرواتب الى يومنا هذا ولم توضح السبب لعدم صرفها”.

وتابع البعيجي “اننا في مجلس النواب شرعنا قانون الاقتراض الداخلي والخارجي من اجل توفير السيولة المالية وتم المصادقة على القانون والجهات المختصة اعلنت توفير السيولة والرواتب لم تصرف”، مطالبا الكاظمي بـ”يتحرك سريعا ويأمر بصرف رواتب الموظفين والمتقاعدين خلال اليومين المقبلين وبدون اي تأخير خصوصا”.

واكد ان “تأخير صرف الرواتب يضر بشريحة كبيرة من ابناء الشعب العراقي ولايمكن السماح بهكذا امر يمس حياة المواطن ونحن نعيش ازمة صحية كبيرة وتأخير صرف الرواتب سيفاقم هذه الازمة”.

 

 

البنك المركزي يرجح

ورجح البنك المركزي اليوم الخميس، البدء بصرف الرواتب اعتبارًا من بداية الأسبوع المقبل.

وقال مدير عام المحاسبة في البنك المركزي احسان شمران في تصريحات صحفية رصدتها “يس عراق”، إن “البنك المركزي قام باعادة خصم سندات لصالح وزارة المالية بنحو 8 تريليونات دينار”، مبينا ان “السندات ستمكن وزارة المالية من تأمين رواتب الموظفين للاشهر تموز واب وايلول”.

تابع ان “وزارة المالية اجرت مباحثات مع البنك المركزي وبعض المصارف لاعادة خصم هذه السندات”، مبينا ان “البنك اجتمع مع المالية والمصارف وقام بخصم هذه المبالغ واودعها في حسابات الرافدين والرشيد وهيأة التقاعد”.

وبين أن “البنك المركزي سهل على وزارة المالية عملية تسديد الدين لمدة 10 سنوات”، مشيرا الى ان “وزارة المالية بامكانها استلام الاموال من المصارف”.

وبين أن “صرف رواتب الموظفين من المرجح  في بداية الاسبوع المقبل”، مشددا على ان “وجود دور كبير للبنك المركزي في مواجهة الازمة المالية الراهنة”.

 

 

 

ما السبب الحقيقي للتأخير؟

ويزداد غموض سبب تأخر الرواتب عندمراجعة التصريحات “غير المفهومة” حول سبب التأخير.

اللجنة المالية في مجلس النواب وفي وقت سابق من يوم امس الاربعاء، عزت اسباب تاخر اطلاق رواتب الموظفين لشهر حزيران، لاجراءات تحويل العملة من الصعبة إلى الدينار.

واوضحت اللجنة عبر العضو فيها النائب عدنان الزرفي في تصريح صحفي: ان “رواتب الموظفين سيتم اطلاقها من قبل وزارة المالية خلال الايام القادمة بعد استكمال اجراءات تحويل النقد من العملة الصعبة الى العراقية”.

واكد الزرفي:” ان سبب تأخير دفع الرواتب يعود لاجراءات تحويل العملة ، وليس لجعل صرف الرواتب كل اربعين يوماً كما يشاع”.

 

 

إلا أن تصريحًا اخرًا للنائب الفني لمحافظ ديالى ومدير الدائرة المالية والادارية محمد قتيبة، قال في بيان ان “الاجراءات المتخذة من قبل وزارة المالية كانت سبباً وراء تأخر التمويل وعدم إطلاق رواتب الموظفين لغاية الان”.

وبين ان “جميع الدوائر ودائرة المالية والادارية قد استكملت جميع اجراءاتها والجداول منذ تاريخ 15 حزيران وكانت بانتظار اطلاق التمويل المالي من قبل الوزارة”.

وأشار الى أن “اللجنة الخاصة بالتمويل أكدت ان الاجراءات بمراحلها الاخيرة وسيتم اطلاقها يوم الأحد بأذن الله”.

 

 

شاهد ايضا:

التساؤلات تتفجر بشأن مصير الرواتب: الأموال “بريئة” من تهمة عدم التوفر والمصارف تنتظر “الإشعار الغائب”.. ما سر التأخير؟

إحدى مؤسسات الدولة العراقية تنذر مصرفي “الرافدين والرشيد” بشأن تأخر الرواتب وتلوح بإجراءات قانونية(وثيقة)

سر تأخير الرواتب “يتطور”.. إنذار “شديد اللهجة” من إحدى الوزارات لمصرفين حكوميين وبطاقات “الدفع”: اطلقوا الرواتب فورًا!