لقاء الكاظمي بالسفيرين الايراني والاميركي يذهب إلى أبعد من عدم جعل البلد “ساحة تصفية”: العراق لن يكون “ممرًا”ولا “مقرًا”

يس عراق: بغداد
شدد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، خلال لقائه السفيرين الاميركي والايراني في القصر الحكومي، على عدم السماح بجعل العراق ممرا او ممنطلقًا للارهاب او الاعتداء على اي دولة وساحة لتصفية الحسابات.

وبحسب المكتب الاعلامي للكاظمي فإن رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي استقبل بمكتبه في القصر الحكومي، سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية إيرج مسجدي.

وبحسب البيان فإن الكاظمي أكد “حرص العراق على إقامة أفضل العلاقات مع الجمهورية الإسلامية وجميع دول الجوار بما يخدم مصالح الشعبين الجارين والأمن الاستقرار في المنطقة، مؤكدا أن العراق لن يكون ممرا أو مقرا للارهاب أو منطلقا للاعتداء على أية دولة أو ساحة لتصفية الحسابات”.

واضاف البيان، من جهته هنأ مسجدي الكاظمي بمناسبة نيل حكومته الثقة في مجلس النواب، معربا عن تطلع بلاده لتطوير العلاقات الثنائية وتعزيز التعاون بين البلدين في جميع المجالات.

وفي بيان منفصل، أكد المكتب الاعلامي لرئاسة الوزراء ان الكاظمي استقبل بمكتبه في القصر الحكومي، سفير الولايات المتحدة الأمريكية ماثيو تولر.

وأكد الكاظمي “ضرورة التعاون والتنسيق بين البلدين في المجالات الاقتصادية والأمنية ومواجهة الارهاب والتحضير للحوار الإستراتيجي بين البلدين والعمل على حفظ الأمن والاستقرار في المنطقة وإبعادها عن المخاطر”، مشيرا إلى أن “العراق لن يكون ساحة لتصفيات الحسابات والاعتداء على أية دولة جارة او صديقة”.
واضاف البيان انه “من جهته هنأ تولر السيد الكاظمي بمناسبة نيل حكومته الثقة في مجلس النواب، مؤكدا استعداد بلاده لدعم العراق في المجالات كافة، خصوصا الجانب الاقتصادي ومواجهة جائحة كورونا.