لقاح جديد خاص بواحدة من سلالات كورونا المتحورة

 

كشفت شركة “موديرنا” الأميركية لصناعة الأدوية، الأربعاء، أن جرعات من لقاحها الجديد الذي يستهدف السلالة الجنوب أفريقية من فيروس كورونا المستجد قد تم إرسالها إلى المعاهد الوطنية الأميركية للصحة من أجل إجراء تجارب عليها.

“نتطلع لبدء التجارب السريرية للقاح المعزز المضاد للفيروس المتغير، ونحن ممتنون للتعاون المستمر مع المعاهد الوطنية للصحة لمواجهة هذا الوباء”، قال رئيس الشركة، ستيفان بانسيل.

وتعتبر السلالة الجنوب أفريقية من بين أكثر طفرات الفيروس الحالية خطرا، كونها قادرة على تجنب الأجسام المضادة التي تستهدف السلالات الأقدم من فيروس كورونا.

ويعني هذا أن الأشخاص الذين أصيبوا بالسلالة الكلاسيكية هم أكثر عرضة للإصابة مرة أخرى، كما أظهرت الأبحاث أن السلالة الجنوب أفريقية قللت جزئيا من حماية بعض الأجيال الحالية من اللقاحات.

وبينما أظهرت التجارب الأولية أن لقاح موديرنا الأصلي الذي يسمى “أم أر إن آيه-1273” يبقى فعالا ضد السلالات الجديدة، قالت الشركة إنها تسعى لتطوير لقاح خاص بهذه السلالات كجزء من استراتيجيات عدة تتم دراستها.

فإما أن يتم استخدام لقاح مرشح خاص ضد سلالة جنوب أفريقيا يحمل اسم “أم أر أن آيه-1273.351” كمعزز للحماية، أو قد تستخدم الشركة لقاحا معززا يجمع بين اللقاح الكلاسيكي وذلك المخصص للسلالة الجديدة لخلق منتج من المزيج الجديد.

وهناك فكرة أخرى يتم النظر فيها وهي أن يتلقى الناس جرعة ثالثة من اللقاح الكلاسيكي لرفع مستوى مناعتهم.

وأعلنت إدارة الغذاء والدواء الأميركية “FDA”، الاثنين، أن شركات الأدوية التي تطور لقاحات مخصصة للسلالات الجديدة لا تحتاج من أجل الحصول الموافقات المرور بنفس العملية الطويلة والمعقدة التي مرت بها سابقا لنيل تراخيص اللقاحات الأساسية.