لقاح كورونا للعراق: الكشف عن “3 شركات” ستأتي بشحنات الجرع خلال “ايام قريبة”.. “التطعيم ليس اجبارياً”

يس عراق – بغداد

حدد مسؤول بالصحة العراقية، الخميس (4 شباط 2021)، الشركات المصنعة للقاح كورونا والتي سيستورد منها العراق الدفعة الأولى من اللقاح، فيما ردت بشأن التطعيم الإجباري.

وقال مدير الصحة العامة في الوزارة، رياض الحلفي، في تصريحات رصدتها “يس عراق”: إن “العراق سيجهز من الشركات التي حصلت على الموافقات العلمية للاستخدام الطارئ من المؤسسات العلمية العالمية، اضافة الى اللجنة الوطنية لانتقاء الادوية وحاليا التي اعطيت هذه الموافقات فايزر واسترازنيكا وسينوفارم”.

وأشار إلى أن “تجهيز العراق باللقاحات من الشركات المذكورة آنفاً، في نهاية الشهر الجاري ومطلع الشهر المقبل”.

وبشأن التطعيم هل سيكون إجبارياً أجاب الحلفي قائلاً: “إعطاء اللقاح لن يكون إجبارياً، بل سيكون بشكل اختياري”.

وكشف وزير الصحة حسن التميمي، امس الاربعاء، سبب القلق الواضح على وزارة الصحة، حيث بين ان الاصابات تطغي عليها الحالات الحرجة.

وقال التميمي في تصريحات متلفزة، إن “مؤشر خطورة الاصابات هو زيادة الحالات الحرجة مؤخرا “، مبينا ان “حظر التجوال مطروح من قبلنا، ونراقب الموقف الوبائي، الامر يرتبط بالتزام المواطنين.  ”

واضاف ان “قرار الحظر يخص اللجنة العليا للصحة والسلامة بناء على معطيات الموقف الوبائي”، مؤكدا: “مستمرون بمتابعة حالات المرضى الراقدين في العناية المركزة  ونضع في الحسبان ماذا سيحصل بعد اسبوعين او اسبوعين “.

وتابع ان “الكثير من المدارس الاهلية لم تلتزم بقرار الدوام ليوم واحد ، وهناك بعض الصفوف تضم 60 طالبا بعكس التوصيات والقرارات  ،المولات والمطاعم وصالات الترفيه لا يوجد فيها اي التزام من قبل المواطنين والامر خطير”، معتبرا ان “التزام المواطنين كفيل بمراجعة قرار فرض الحظر مجدداً، الكمامة اهم من اللقاح في تصورنا”.

واليوم الخميس، توصل تدريسيون في جامعة المثنى من تحديد أول تسلسل وراثي لفيروس كورونا المحور وهو الأول من نوعه على مستوى العراق جاء ذلك بالتعاون مع علماء من ايطاليا.

وتمكن الفريق البحثي من تحديد التسلسل الجيني الكامل من امرأة مصابة من ابناء المحافظة باستخدام تقنية throughput sequencing .

وتم تسجيل السلالة المحددة في قاعدة بيانات كل من GenBank و GISAID كذلك تم توثيق النتائج على شكل ورقة بحثية نشرت في مجلة (Microbiology Resource Announcement) التابعة لدار نشر الجمعية الامريكية للأحياء المجهرية.

وأظهرت الدراسة بان السلالة المحددة تعود الى صنف 20A/ GH وهو الصنف الاكثر انتشارا في أوربا وامريكيا الشمالية وبهذا فان توثيق اول تسلسل جيني كامل لفايروس كورونا المستجد داخل العراق كان من نصيب محافظة المثنى عبر التدريسيين : الاستاذ المساعد الدكتور نهاد عيال مطر و الاستاذ الدكتور ليث عبد الحسن محمد جواد و الاستاذ المساعد الدكتور ياسر عادل جبار و المدرس ابراهيم عبد الزهرة و المدرس المساعد مراد كدر مناحي.

من جانبه، أكد الأستاذ الدكتور ليث عبدالحسن عميد كلية العلوم على سعي الكلية في الجامعة تدرس حاليا امكانية دعم الفريق البحثي للاستمرار بالعمل وتتبع التغايرات الجينية للفايروس وتحديد السلالات المنتشرة بين السكان لتسليط الضوء على طبيعة الفايروس ومدى خطورته.

واعتبر عضو لجنة الصحة النيابية عبد عون علاوي، وجود الارتفاع المحسوس بالاصابات بفيروس كورونا ربما يدل على دخول السلالة الجديدة للعراق.
وقال علاوي، في تصريحات صحافية رصدتها “يس عراق”: انه ورغم سيطرة الكوادر الصحية المختصة على الوضع الا انه على الجميع التعاون وتطبيق الاجراءات الوقائية للحد من انتشار الفيروس.
واضاف، ان ارتفاع الاصابات ربما يدل على دخول السلالة الجديدة للعراق، سيما وان المعروف عن الفيروس هو تطوير نفسه باكثر من سلالة.
واعلنت وزارة الصحة عن ارتفاع نسب الاصابات المسجلة بفيروس كورونا خلال الثلاثين يوم الماضية.

وكان قد أعلن وزير الصحة حسن التميمي، امس الأربعاء، أن إعادة العمل بحظر التجوال يعتمد على الموقف الوبائي، بينما أشار إلى أن الوزارة وجَّهت باتخاذ الإجراءات بحق المؤسسات التربوية والتعليمية غير الملتزمة بالدوام.

وقال التميمي في مؤتمر صحافي عقده اليوم: إن “العراق منذ 30 يوماً حقق منجزاً كبيراً، لكن – للأسف – أن هذا المنجز سيضيع بشكل كبير في حال استمرار المواطنين و الجهات كلها التي تدعو للتجمعات بعدم الالتزام بتعليمات وزارة الصحة واللجنة العليا للصحة والسلامة”.
وأضاف أن “نسبة الإصابات بكورونا كانت لا تتجاوز الـ1.5% من عدد الفحوصات، لكن في الأسبوعين الماضيين كانت هناك زيادة بالإصابات ووصلت الى 2.5% من عدد الفحوصات”، مشيراً إلى أن “الإصابات تركزت في مناطق كانت سابقاً ملتزمة بشكل كبير لاسيما في جانب الكرخ”.
وتابع التميمي “نلاحظ اليوم عودة التجمعات ومجالس العزاء والمولات والأسواق والمؤتمرات التي تعقد من النقابات والمؤتمرات التي تُعد لأغراض انتخابية وفتح المراقد وعودة صلاة الجماعة والتي أدت بشكل كبير إلى زيادة في الإصابات”، لافتاً إلى “أننا وجَّهنا باتخاذ الإجراءات القانونية بحق المؤسسات التربوية والتعليمية التي لا تلتزم بالدوام (يوم واحد للمدارس)، (يومان للجامعات)”.
وأكد التميمي أن “ارتداء الكمَّامات أصبح شبه معدوم في الشوارع”، لافتاً إلى أن “إعادة العمل بحظر التجوال يعتمد على الموقف الوبائي”.