لماذا علقت واشنطن وحلفاؤها تدريب القوات العراقية؟

بغداد: يس عراق

علقت الولايات المتحدة وحلفاؤها تدريب القوات العراقية بسبب التهديد المتزايد الذي يواجهونه، بعد غارة أميركية استهدفت، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس وبعض منتسبي الحشد الشعبي.

وقال ضابط ألماني كبير في رسالة لنواب ألمان، إن اللفتنانت جنرال الأمريكي بات وايت، قرر زيادة مستوى الحماية للقوات المنتشرة في العراق ضمن عملية العزم الصلب التي يقودها.

وذكر اللفتنانت جنرال الألماني ايريش فيفر، في الرسالة الموجهة لأعضاء لجنتي الدفاع والعلاقات الخارجية وتحمل تاريخ الثالث من يناير: “لذلك، جرى تعليق تدريب قوات الأمن والقوات المسلحة العراقية بكافة أنحاء العراق بشكل مؤقت”.

وأضاف أن “التوجيه ملزم لكل الدول الشريكة في عملية العزم الصلب في مواقع التدريبات بالعراق”.

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الجمعة، أن الضربة الصاروخية التي أمر بشنها فجر الجمعة في بغداد وأسفرت عن مقتل الجنرال سليماني، كان هدفها “وقف حرب وليس إشعالها” بين بلاده وإيران.

وبعيد ساعات من مقتل سليماني، قال مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية لوكالة فرانس برس، إن الولايات المتحدة بصدد نشر ما يصل إلى 3500 جندي إضافي في المنطقة لتعزيز أمن المواقع الأميركية.

وأثارت العملية الأميركية التي نفذت بأمر من الرئيس الأميركي دونالد ترامب، قلقا في الأوساط السياسية والاجتماعية العراقية، بالإضافة إلى قلق عالمي من تحول العراق إلى ساحة لتصفية الحسابات.