لماذا كلفة أي مشروع عالمي تتضاعف بالعراق بشكل مستحق؟.. عقيل الانصاري

كتب عقيل الانصاري:
هاي شلك بيها !
مال تريد كُلف استثمار تساوي دول المنطقة هاي من صدُگ شلك بيها
عزيزي انت .. الشركات المستثمرة قبل لا يتورطون ويخلون فلوسهم في اي دولة ومنها العراق ، يطلبون مشورة مؤسسات عالمية مختصة او قسم تابع لهم ، لدراسة درجة الخطورة ، وهنا تقدم الاستشارة وتحسب التكلفة الإضافية للاستثمار اذا ما لم يتم رفض الاستثمار من الإساس في بيئة تصنف خطرة وغير صالحة للاستثمار
وهذه الدراسات الاستشارية تستند على العامل السياسي و الاقتصادي الاجتماعي و التكنلوجي والقانوني وحتى الأمني في البلاد ، يخموها من كل مكان قبل لا يقرر الاستثمار .
بعد ذلك اذا قررت هذه الشركات الاستثمار فهي تنتقل الى مرحلة تقدير التكلفة الإضافية على مقدار الخطورة في معايير اقتصادية وعملية محاسبية معقدة .
– زين لهنا واضح تعالي من الأخير شگد قدر المختصون نسبة التكلفة الإضافية على المشاريع في العراق ؟
قدروها 40‎%‎ بمعنى اذا المشروع يكلف في الكويت مليار دولار فإن نفس المشروع يكلف 1،4 مليار واربع مئة مليون دولار في العراق .
⁃ ليش يعني .. ؟
اي هاي خطورة على الشركة و لازم يكون المردود يسوه حتى يدخلون و احنا نعوضهم حتى نكدر تجذبهم للعراق.
– شلون يعني.. ؟
بالله سامع استاذ جامعي لو دكتور بالخليج ينطو اضافة الى راتبه مخصصات (خطورة)
هي هاي هي، من تنطي للموظف عندك اضافات خارج راتبه لان هو ديخاطر..!
⁃ ليش بالله و على يا اساس؟
لان ديتحمل الخطورة و كون يتعوض!
اي شحسبالك ترمي طلقات بالشارع او تشجع احزاب ماتريد دولة يكون بدون ان تدفع الثمن !
الخلاصة: وين ماتشوف كلفة مشروع مرتفع عن نظيره في دولة قريبة علينا بنسبة 40‎%‎ ؛ فخلي في حساباتك هذا السعر مقبول ، واذا شاهدت الكُلف متساوية فعلم انها على حساب الجودة ، اي شحسبالك هذه الفوضى مو بلاش .