لماذا لا يستطيع العراق دفع ثمن الغاز الايراني المستورد؟.. نبيل المرسومي

كتب نبيل المرسومي:
بسبب العقوبات الامريكية على ايران التي تمنع التحويلات المالية بالدولار الى ايران اعتمد العراق على «آلية الأغراض الخاصة»، والتى تسمح له بدفع ثمن الطاقة الإيرانية المستوردة عن طريق إيداع أموال بالدينار العراقي فى حساب مصرفى خاص داخل العراق وهو المصرف التجارى العراقى «تى.بى.آى ، والتى يمكن أن تستخدمها إيران لشراء البضائع الإنسانية حصرًا .
أي إيران لن تكون قادرة على سحب الأموال، لكنها ستتمكن من استخدامها لشراء سلع من خارج العراق . وفي ظل تعذر دفع العراق بعملة الدولار بسبب العقوبات الأميركية المفروضة على طهران، مع استمرار المطالبة الإيرانية بدفع العراق لديونها البالغة 1.6 مليار دولار ، وهو ما يعني توقف العمل بالألية السابقة ، خفضت ايران تصدير الغاز الإيراني الى العراق بنحو 5 ملايين متر مكعب يوميا وهو ما أدى الى التأثير سلبيا على المنظومة الكهربائية في العراق .
وعلى ذلك فالمشكلة لا تكمن في توفر الأموال اذ توجد تخصيصات مالية بقيمة 1.723 ترليون دينار لشراء الطاقة المستوردة هذا العام وانما بألية تحويل الأموال ، والحل اما في موافقة ايران على العودة الى الآلية السابقة او في منح الولايات المتحدة للعراق استثناء يسمح بموجبه بدفع ديون ايران بالدولار وليس بالدينار وبعكسه فنحن امام صيف آخر لاهب كعقوبة لمن لا يهتم بأمن الطاقة !!