لماذا يبيع كردستان نفطه أقل بـ10 دولارات من اسعار العراق؟.. مقارنة لعقود شركات النفط بين المركز والاقليم

يس عراق: بغداد

يقف ملف جولات التراخيص النفطية في العراق كواحد من أهم الملفات الاقتصادية في العراق، والذي يفقد العراق مليارات الدولارات سنويًا تأخذها الشركات الاجنبية العاملة في الحقول النفطية العراقية.

وتتذبذب اليات الاتفاق مع الشركات بين العراق وكردستان، فيما يطرح نفط اقليم كردستان والاسعار التي يباع بها، تساؤلات كبيرة عن نوع العقود في الاقليم وسبب بيع النفط اقل من الاسعار العالمية بـ10 دولارات.

 

يبين الخبير النفطي نبيل المرسومي أن “معدل سعر برميل النفط  المصدر من كردستان بلغ 26.3 دولار لغاية أيلول 2020 في حين وصل معدل سعر برميل النفط العراقي المصدر من سومو 36.7 دولار خلال المدة ذاتها”.

 

واضاف ان “هذا يعني ان الإقليم يبيع نفطه اقل بعشرة دولارات لكل برميل بالقياس الى ما تبيعه سومو، وهذا الفرق في السعر يرجع الى ان معظم النفط المنتج في كردستان ثقيل وحامضي ( نسبة الكبريت فيه مرتفعة ) ، كما ان التنافس سبب آخر اذ ان الخلاف مع حكومة المركز و طرق التصدير المحدودة اوجب على الإقليم جعل صادراته اكثر تنافسية من اجل بيع المزيد من النفط ولذلك لجأ الى إعطاء بعض الخصومات على سعر برميل النفط المصدر من كردستان”.

وبين أن “حصة حكومة الإقليم من برميل النفط بلغت 14.7 دولار وبنسبة 58% في حين بلغت حصة الشركات الأجنبية 10.5 دولار وبنسبة 42% من سعر برميل النفط المصدر”.

 

وتختلف اليات العقود مع الشركات بالنسبة للحكومة المركزية والتي تعقد عقود خدمة وليس مشاركة، حيث أن حصة الشركات تختلف حسب اسعار النفط عالميًا وتاخذه على شكل نفط ثم يباع من خلال سومو وتأخذ الشركات حصتها على شكل اموال.

 

 

 

 

كم يكلف انتاج برميل النفط؟

ويكلف انتاج برميل النفط في العراق 11 دولارًا للبرميل من بينها ما يعطى للشركات الاجنبية المنتجة، فضلًا عن 2 دولار لكل برميل يذهب إلى صندوق النقد الدولي كتعويضات للكويت عن خسائر 1991، مايعني ان 13 دولارًا تذهب عن سعر كل برميل في العراق الذي يحدد سعره بأقل من برميل خام البرنت بـ7 دولارات.

 

وبحسب ما تقدم فإنه اذا بلغ سعر خام برنت 43 دولارًا للبرميل فإن العراق يربح 23 دولارًا فقط للبرميل.