لمواجهة خطر كورونا.. الإمارات توزع 50 ألف كومبيوتر على طلبة المدارس لاستمرار التعليم في منازلهم

يس عراق: متابعة

بدأت وزارة التربية والتعليم في الإمارات، بالتعاون مع شركة “ألف للتعليم” اليوم، في توزيع 50 ألف جهاز كمبيوتر، لاب توب، على طلبة الصفوف من الخامس حتى التاسع، في 151 مدرسة حكومية، وذلك لدعمهم في استكمال تعليمهم عن بعد عقب انتهاء إجازة الربيع التي تم تقديمها لتبدأ من الأحد المقبل.

وتوفر شركة ألف للتعليم، الـ 6 مواد دراسية الرئيسية من منهاج وزارة التربية والتعليم، عبر منصتها الإلكترونية، وذلك لدعم التعليم التفاعلي عن بعد، بحيث يستطيع الطالب متابعة دروسه من أي مكان وفي أي وقت.

وكانت وزارة التربية والتعليم، قد أعلنت مساء أمس، عن تعطيل جميع طلبة المدارس ومؤسسات التعليم العالي الحكومية والخاصة كافة على مستوى الدولة بدءاً من يوم الأحد المقبل ولمدة 4 أسابيع وذلك في إطار الخطوات الوقائية والاحترازية لضمان الحفاظ على سلامة الطلبة وبما يتماشى مع الجهود والإجراءات المتخذة على المستوى الوطني، الرامية إلى الحد من انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19).

وأكدت الوزارة في بيانها، أنه بموجب هذا القرار، فقد تم تقديم عطلة الربيع لطلبة المدارس التي كان من المزمع البدء بها في 29 مارس الجاري حتى 12 أبريل المقبل وعوضاً عن ذلك تبدأ يوم الأحد المقبل على أن يتم العمل بمبادرة التعلم عن بعد، في الأسبوعين الأخيرين من الإجازة وبذلك ضمان لاستمرارية العملية التعليمية في المنزل، ودون المساس في عدد أيام الدراسة.

فيما أكدت شركة ألف، أنها تماشياً مع مبادرة “التعلم عن بُعد” التي أطلقتها وزارة التربية والتعليم لمواجهة الأزمات والكوارث الطبيعية، توفر ألف وسيلة “التعلم عن بُعد” كأداة للتغلب على العوائق الجغرافية والزمنية التي قد تحول دون متابعة الطلاب لتحصيلهم الأكاديمي والعلمي. تمكن منصة ألف طلابها من التعلم الذاتي دون الحاجة لتواجدهم في الصفوف الدراسية حيث يمكنهم التفاعل في الوقت الذي يناسبهم ومن أي مكان يتواجدون فيه حيث بني نظام ألف للتعليم منذ نشأته في عام 2016 على تمكين التعلم عن بعد والتعلم الذاتي حتى يستطيع كل طالب تلقي دروسه في المكان والوقت الذي يناسبه.

وأشارت شركة ألف إلى أنها عكفت على وضع وتنفيذ خطة متكاملة للتعلم عن بُعد تتيح استخدام منصتها التعليمية من قبل المدرسين والطلاب بكل سهولة ويسر، لافته إلى أن فريق ألف عمل خلال الأيام الماضية على وضع وتنفيذ خطة متكاملة للتعلم عن بعد باستخدام المنصة، لحثّ الطلبة على مواصلة تعلم دروسهم خلال تواجدهم في منازلهم، بدعم من إدارة المدرسة والمعلمين وأولياء الأمور.