لوحات طلبة الفنون الجميلة تنتهي إلى “القمامة” بعد تراكمها في المخازن.. مقترح عاجل لـ”فتح مزاد”

يس عراق: بغداد

فتح المصير المؤسف الذي انتهت إليه لوحات ومشاريع تخرج طلبة كلية الفنون الجميلة في جامعة البصرة، الباب على التفكير بآلية لمعالجة تراكم اللوحات في مخازن الكلية.

واظهرت صور اطلعت عليها “يس عراق” قيام كوادر من كلية الفنون الجميلة في جامعة البصرة، برمي لوحات مشاريع تخرج الطلبة، في القمامة، فيما تداولت مواقع التواصل الاجتماعي المحلية الخبر وحصد ردود فعل غاضبة.

 

الكلية تعتذر

وقدمت كلية الفنون الجميلة اعتذارا وتبريرا للطلبة، قائلة إن رمي اللوحات وأعمال الطلبة تم بتصرف شخصي”، مؤكدة تشكيل “لجنة تحقيقية بالموضوع لإتخاذ الإجراءات المناسبة بحق المقصر”.

 

طلبة الفنون يقدمون مقترحا

وقدم الطلبة مقترحًا لكلية الفنون، بفتح مزاد لبيع اللوحات باسعار، فضلا عن عرض باقي اللوحات المتواضعة لاعطائها مجانًا، لعدم جعلها تتراكم في مخازن الكلية بطريقة سيئة.

وجاء في المقترح الذي اطلعت عليه “يس عراق”، إنه “نقترح ان يكون هناك معرض ومزاد سنوي لنَتاجات الطلبة والأعمال الفنية الأكثر إحترافية، يتم الإعلان عنه وفتحه امام الجميع للزيارة والإطلاع وإختيار الأعمال التي تناسب اذواقهم لقاء مبلغ مالي معين يقدّر حسب نوعية وحجم واهمية اللوحة”.

وأضاف، انه “بالفعل هناك الكثير من المواطنين ممن يرغبون بأقتناء اعمال فنية في منازلهم ولكن الكثير منهم يمتلك حاجز الخشية من السعر”، مبينا “يكون جزء من المعرض للوحات الأقل أهمية ويتم منحها مجانا للراغبين على أن تكون لوحة واحدة عن كل بطاقة هوية، ومن يرغب بإقتناء المزيد يقوم بدفع مبلغ مالي بسيط”.

وأشار المقترح الى انه “بهذا تكون الكلية قد حصلت على مورد مالي ربما يمكنها الإستفادة منه لإنشاء مخزن مناسب للأعمال الفنية واللوحات وإيجاد طريقة تخزين محترمة بدلاً من المخزن الرث الحالي الذي نراه في الصور”.