ليس بينهم محرز وصلاح.. 6 نجوم أفارقة تألقوا في عام 2021

يس عراق: متابعة

قالت صحيفة “لوموند” (Le Monde) الفرنسية إن 6 لاعبين لكرة القدم أفارقة بينهم عرب تألقوا في أوروبا والقارة السمراء في عام 2021، وحظوا بكثير من الاهتمام بفضل أدائهم ومهاراتهم.

 

وذكرت الصحيفة أنه ليس من بين هؤلاء اللاعبين الستة نجوم كبار مثل ساديو ماني ومحمد صلاح أو إدوارد مندي والجزائري رياض محرز، وهم أسماء كبيرة تألقوا بالفعل مع نواديهم ومنتخباتهم الوطنية، لكن لاعبين أفارقة آخرين أقل شهرة برزوا في العام المنصرم.

 

آرون بوبندزا (هاتاي سبور التركي ثم العربي القطري)

مرّ المهاجم الغابوني الشاب (25 عاما) بمسيرة ممتلئة بالمطبّات قبل أن يسطع نجمه أخيرا في تركيا في صفوف نادي هاتاي سبور. وسجل بويندزا، القادم من نادي “سي إف مونانا” (CF Mounana) الغابوني مع ناديه التركي 22 هدفا في 38 مباراة مسهما بذلك إسهاما كبيرا في صناعة موسم جيد للنادي. وقد جذب أداؤه المتميز المنقبين عن النجوم فالتحق اللاعب الدولي، الذي سيلعب في صفوف منتخب “الفهود” في كأس الأمم الأفريقية المقبلة بالكاميرون، أخيرا بنادي العربي القطري.

 

فرانك كيسي (ميلان)

لولا هزيمة منتخبه الوطني بالكاميرون في 16 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي لكان بإمكان فرانك كيسي، لاعب خط الوسط في المنتخب الإيفواري وميلان الإيطالي، أن ينهي عام 2021 متأهلا إلى الدور الثالث من تصفيات كأس العالم المقامة في قطر هذا العام.

 

لكن هذا اللاعب المنحدر من نادي “ستيلا كلوب” (Stella Club) الإيفواري يمكنه أن يشعر بالارتياح بفضل موسم يعدّ الأفضل على الإطلاق في مسيرته الكروية، فقد حظي بدور حاسم في تأهيل المنتخب الإيفواري لكأس إفريقيا للأمم، كما لعب دورا أساسيا في عودة ميلان إلى المنافسة بدوري أبطال أوروبا بعد غياب دام 7 سنوات.

 

أشرف حكيمي (إنتر ميلان ثم باريس سان جرمان)

رغم صغر سنه (23 عامًا فقط) فإن هذا المدافع المغربي استطاع بالفعل ارتداء قمصان نواد أوروبية كبرى عدة، منها: ريال مدريد، وبوروسيا دورتموند، وإنتر ميلان، وباريس سان جيرمان حاليا. ورغم أن عام 2021 كان عاما صعبا على حكيمي مع ناديه الفرنسي فإنه نجح نجاحا مثاليا في اندماجه في الفريق، وفرض نفسه ضمن التشكيلة النموذجية للمدرب ماوريسيو بوكيتينو.

 

محمد شريف (الأهلي المصري)

رغم خسارة نادي الأهلي لقب البطولة المصرية لغريمه الزمالك فإن نادي محمد شريف عوّض ذلك بالفوز للمرة العاشرة في تاريخه بلقب دوري أبطال أفريقيا. ولم يكن هذا المهاجم غريبا عن هذا الإنجاز، فقد أنهى البطولة كأفضل هدّاف بتسجيله 6 أهداف، من بينها هدف في المباراة النهائية التي انتهت بـ3 أهداف نظيفة للأهلي ضد نادي كايزر تشيفس الجنوب أفريقي.

 

كما أظهر الدولي المصري فعاليته أيضا في الدوري المحلي؛ فاحتل المركز الأول في قائمة هدافي موسم 2020-2021 بتسجيله 20 هدفا، ورغم اهتمام الأندية الخليجية الكبرى بخدماته فإن محمد شريف قرر البقاء سنة إضافية على الأقل مع ناديه الأهلي.

 

إيسياكا ساماكي (ستاد ماليان ثم حوريا كوناكري)

حقق إيسياكا سامكي (27 عاما) نجاحا كبيرا قبل مغادرته مالي وناديه ستاد ماليان في يوليو/تموز الماضي للانضمام إلى حوريا كوناكري الغيني، أحد الأندية الكبرى في غرب أفريقيا.

 

وأنهى المدافع الدولي موسم 2020-2021 بفوزه بلقب البطولة وكأس مالي بتسجيله أهداف فريقه الثلاثة في 5 دقائق ضد نادي “إ سي بينغا” (FC Binga) في مباراة انتهت بـ3 أهداف مقابل هدفين، وقبل ذلك ساعد منتخب “نسور مالي” على تحقيق أداء جيد في بطولة أمم أفريقيا للاعبين المحليين “شان” باحتلاله المركز الثالث في البطولة.

 

محمد علي بن رمضان (الترجي التونسي)

يعدّ لاعب الوسط التونسي الدولي محمد علي بن رمضان، البالغ من العمر 22 عاما، أحد أكثر اللاعبين الواعدين في جيله؛ فقد لفت منذ أكثر من عامين اهتمام نواد أوروبية عدة منها ليل وليون الفرنسيين وغلطة سراي التركي، ويتّسم هذا اللاعب بمهارته الفنية وموهبته أمام المرمى.

 

وبينما يتوقع رحيل اللاعب عن ناديه الترجي صيف هذا العام، يواصل محمد علي بن رمضان حصد الألقاب مع نادي الدم والنار الفائز بالبطولة وكأس السوبر التونسي عام 2021، كما بلغ مع المنتخب التونسي نهائي بطولة مونديال العرب التي نظمت أخيرا في قطر وخسر في الأشواط الإضافية أمام محاربي الصحراء بهدفين مقابل صفر.

 

المصدر : لوموند