ليلة تتويج الريال بالدوري الاسباني شهدت ارقاماً أسطورية: تصريحات نارية وصادمة من ميسي تنذر بالخطر،، وزيدان “سعيد باللقب اكثر من الابطال”

متابعة يس عراق:

انتقد الأرجنتيني ليونيل ميسي، قائد برشلونة الإسباني، الفريق بعد الخسارة أمام أوساسونا 1-2 ضمن منافسات الجولة 37 من بطولة الليغا، وضياع لقب الدوري لصالح ريال مدريد.

وقال ميسي في تصريحات تلفزيونية عقب الهزيمة في المباراة:”الريال فعل ما عليه، ولم يخسر أي مباراة بعد استئناف المسابقات، يستحق الإشادة، ولكننا ساعدنا في إهدائهم اللقب، خسرنا نقاطا لا يجب فقدانها، لهذا علينا انتقاد أنفسنا نحن اللاعبين، نحن برشلونة ويجب أن لا نخسر أي مباراة مهما كانت قيمتها”.

وحذر ميسي زملاءه من مباراة نابولي في دوري أبطال أوروبا: “قلت من قبل إن هذا الفريق لا يمكنه الفوز بدوري أبطال أوروبا ولم يصدقوني، والآن خسرنا اللقب بشكل لا يليق بنا، علينا تغيير الكثير من الأمور قبل لقاء نابولي لتصحيح أوضاع الفريق”.

 

 

واستكمل ميسي حديثه عن الخسارة، يوم أمس الخميس، أمام أوساسونا، بقوله: “لم نرغب في إنهاء الموسم بهذه الطريقة، لكن ذلك يبرز كيف ظهرنا طوال العام، كنا مفككين، وفازوا بها بالشغف وخلق فرص سهلة وتسجيل الأهداف، وفقدنا نقاطا كثيرة ما كان يجب أن نخسرها، ومباراة اليوم تعكس أداءنا طوال الموسم، أهدينا الشوط الأول للخصم، وأوساسونا تغلب علينا ولم نستطع اللحاق بهم”.

 

وأضاف ميسي: “منذ شهر يناير/ كانون الثاني وكل شيء يحدث بالنادي غريب وسيئ، حيث خسرنا الكثير من النقاط ومباراة اليوم هي ملخص لهذا الموسم”.

يذكر أن ميسي سجل هدفه رقم 23 في الدوري الإسباني ويقترب من تحقيق لقب الهداف للمرة السابعة في تاريخه.

وكان برشلونة قد تعرض برشلونة لخسارة مريرة على أرض ملعبه الكامب نو أمام ضيفه أوساسونا بنتيجة 2-1 ضمن منافسات الجولة الـ37 قبل الأخيرة من عمر الدوري الإسباني لكرة القدم، اليوم الخميس.

وافتتح الضيوف باب التسجيل في الدقيقة الـ15 عن طريق خوسي أرناييز، وعادل الأرجنتيني ليونيل ميسي النتيجة لبرشلونة من ركلة حرة متقنة في الدقيقة الـ62 من عمر اللقاء.

ولعب أوساسونا بعشرة لاعبين منذ الدقيقة الـ77 بعد تلقي مهاجمه إنريك غاييغو للبطاقة الحمراء.

 

ورغم النقص العددي، استطاع الضيوف حسم نتيجة المباراة لمصلحتهم بتسجيلهم الهدف الثاني عن طريق روبيرتو توريس في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع.

وبهذه الخسارة، توقف رصيد برشلونة عند 79 نقطة متأخرا بفارق 7 نقاط عن المتصدر ريال مدريد الذي فاز في مباراته على فياريال 2-1، ليتوج النادي الملكي بطلا للدوري قبل جولة واحدة من نهاية المسابقة ويجرد غريمه التقليدي برشلونة من اللقب الذي حققه في الموسمين الماضيين.

وأعرب الفرنسي زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد، عن سعادته بالتتويج بلقب الدوري الإسباني، عقب الفوز 2-1، على فياريال، الخميس، ضمن منافسات الجولة الـ37 من الليغا.

وقال زيدان، خلال تصريحات نقلتها صحيفة ماركا الإسبانية، “لدي مشاعر هائلة، لأن ما فعله اللاعبون مثير للإعجاب، وليس لدي كلمات لوصف مشاعري”.

وأضاف: “دوري؟ اللاعبون هم الذين يقاتلون، وهو فريق رائع وأنا سعيد بهم للغاية، وحتى اللاعبين الذين لعبوا دقائق أقل من زملائهم وأقل مساهمة مع الفريق”.

ونجح زيدان بقيادة ريال مدريد إلى لقبه الـ11 في مسيرته التدريبية التي بدأت في يناير/ كانون الثاني من عام 2016 خلفا للمدرب الأرجنتيني سانتياغو سولاري قبل أن يرحل ثم يعود ليبدأ ولايته الثانية في 11 مارس/ آذار من العام الماضي 2019 وحتى الآن.

وواصل المدرب البالغ 48 عاما: “لقد كنا الفريق الأفضل لأننا حصدنا أكبر عدد من النقاط، وهذا كل شيء، وبالنسبة لي هذا اليوم هو أحد أفضل الأيام بالنسبة لي كمدرب”.

 

وعن الاحتفال في ظل غياب الجماهير، أجاب: “إنه أمر غريب بالنسبة للجميع، كنا نود الاحتفال في ساحة سيبيليس، لكن لا يمكن القيام بذلك الآن، وستحتفل الجماهير في المنازل بالتأكيد، وهم سعداء لرؤية الفريق يفوز باللقب، وفعلنا ذلك من أجلهم”.

واختتم: “دوري الأبطال هو دوري الأبطال، لكن لقب الليغا يجعلني أكثر سعادة، لأنه أصعب”.

ويأتي زيدان في المركز الثاني في قائمة المدربين الأكثر تتويجا بالألقاب مع ريال مدريد برصيد 11 لقبا خلف ميغيل مونوز الذي قاده لـ14 لقبا بين عامي 1960-1974.

وجاءت ألقاب “الملكي” مع زيدان بعد الفوز بالليغا لهذا الموسم، على الشكل التالي: 3 دوري أبطال أوروبا، 2 كأس السوبر الأوروبي، 2 كأس العالم للأندية، 2 الدوري الإسباني، و2 كأس السوبر الإسباني.