مؤشرات عالية على تعافي الاقتصاد العالمي.. ايار يصلح ما أفسدته الأشهر السابقة

يس عراق: متابعة

قال تقرير شركة الوطني للاستثمار إن خطط إعادة فتح الاقتصادات العالمية مكنت الأسواق من الدخول إلى المنطقة الخضراء خلال شهر مايو الماضي، خصوصا بعد أن خُففت تدابير الإغلاق في العديد من البلدان بشكل ملحوظ.وأضاف التقرير أن الأرتقاع القوى الذي شهدته الأسواق العالمية خلال شهر أبريل ساهم بشكل كبير في ارتفاعات موشرات الاسواق خلال شهر مايو، حيث ارتفع مؤشر MSCI AC العالمي بنسبة 4.15% خلال شهر مايو، في حين سجل مؤشرMSCI EAFE للأسواق المتقدمة خارج الولايات المتحدة وكندا مكاسب بنسبة 4.07%، ليصل إجمالي المكاسب للمؤشرين للربع الثاني حتى الآن إلى 15.17% و10.61% على التوالي. أما بالنسبة للأسواق الناشئة، فقد أنهى مؤشر MSCI EM الشهر بارتفاع هامشي بلغ 0.58 ٪ متأثراً بالتراجع في معظم الأسواق الآسيوية.

وأشار التقرير إلى أن المؤشرات الرئيسية في الولايات المتحدة سجلت مكاسب قوية حيث أضاف مؤشر ستاندرد آند بورز 500 ومؤشر داو جونز الصناعي 4.53% و 4.26% خلال الشهر. وتفوق مؤشر ناسداك لشركات التكنولوجيا ومؤشر راسل 2000 للشركات الصغيرة بمكاسب بلغت 6.75% و 6.36% على التوالي. كما تراجعت حدة التقلبات حيث واصل مؤشر CBOE للتقلبات (VIX) اتجاهه الهابط ليغلق الشهر عند 27.5، وهو المستوى الذي شوهد آخر مرة في بداية تراجع الأسواق خلال الأسبوع الأخير من فبراير. من ناحية أخرى، استقرت العوائد على سندات الخزانة حيث انهت الشهر بدون تغيير يذكر وبلغ العائد على السندات لمدة 10 سنوات 0.65% والعامين 0.16%.

 

 

 

الأسواق الأميركية

وذكر التقرير أن المؤشرات الاقتصادية في الولايات المتحدة بدأت تظهر بعض علامات الاستقرار بعد الانخفاض القياسي الذي تعرضت له نتيجة الإغلاق الاقتصادي الناجم عن Covid19. وسجل مؤشر ISM لمديري المشتريات التصنيعي لشهر مايو 43.1 مرتفعاً من 41.5 للشهر السابق، وذلك على الرغم من أنه لا يزال في منطقة الانكماش، في حين تحسن مؤشر التوظيف في للقطاع الصناعي إلى 32.1 من 27.5 خلال نفس الفترة. وأشار التقرير إلى أن الأرقام الأولية للناتج المحلي الإجمالي الأميركي تظهر أن الاقتصاد الأميركي قد انكمش بنسبة 5.0? سنويا خلال الربع الأول في حين بلغ معدل البطالة إلى 14.7% في أبريل في وقت تشير التقديرات بأن يرتفع هذا الرقم إلى مقترباً من 205 في مايو. وفي حين انخفض الناتج المحلي الإجمالي الأوروبي بنسبة 3.8% خلال الربع الأول مقارنة بالربع الرابع من العام الماضي، فمن المتوقع أن ينكمش بين 5% و12% لعام 2020 وفقًا لرئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد، في وقت كانت شهدت الاقتصادات الأوروبية الثلاثة الكبرى انكماش الناتج المحلي الإجمالي للربع الأول.

وأكد التقرير أن الارتفاع القوي الذي دفع بنفط برنت بنسبة 40 % خلال شهر مايو لم يكن كافياً لتقديم الدعم لأسواق الأسهم في دول مجلس التعاون الخليجي حيث لا تزال أسعار النفط بعيدة عن مستوياتها قبل بداية الاضطرابات الحالية في الأسواق. وقال التقرير: إن أسواق دول مجلس التعاون الخليجي شهدت أداء متباينا بشكل عام خلال الشهر، حيث سجل مؤشر S&P GCC المركب ارتفاعا بنسبة 1.73% مدعوماً بشكل أساسي من السوق السعودي حيث تصدر مؤشر تداول لجميع الأسهم قائمة الرابحين في دول مجلس التعاون الخليجي بنسبة 1.41%، وتبعه مؤشر بورصة قطر بمكاسب بلغت 0.92% والمؤشر العام لبورصة الكويت بنسبة 0.41 ٪ حيث تفوقت شركات الأسهم القيادية على أداء السوق العام مما دفع مؤشر السوق الأول لتحقيق مكاسب بنسبة 1.27% خلال الشهر.

وحول الأسواق المتراجعة قال التقرير أن سوق دبي تصدر القائمة حيث تراجع مؤشر دبي العام بنسبة 4.02 ٪، تلاه المؤشر العام لبورصة البحرين ومؤشر أبوظبي العام الذين انخفضا بنسبة 3.14% و 2.10% على التوالي. أما في مصر فقد تراجع مؤشر EGX30 بنسبة 3.16 ٪، كما تراجع مؤشر السوق الأردني بنسبة 0.45 ٪ بعد فترة إقفال استمرت من منتصف مارس حتى العاشر من مايو. كذلك حقق مؤشر MADEX المغربي مكاسب بنسبة 4.92%.

 

الأسواق الناشئة

وحول الأسواق الناشئة قال التقرير: إنها شهدت أداءً متباينا خلال شهر مايو حيث ضغطت الأسواق الآسيوية بشك كبير على مؤشر MSCI EM للأسواق الناشئة الذي ارتفع بشكل هامشي بنسبة 0.58 ٪ متأثراً بتراجع مؤشرMSCI Asia ex-Japan للأسهم الآسيوية باستثناء اليابان بنسبة 1.41%.