مؤشرات “متضاربة”: بينما تطالب دول أوبك العراق بخفض انتاجه وتتهمه بـ”عدم الالتزام”.. للبيانات رأي آخر “يفضح” الحقيقة!

يس عراق: بغداد

تستمر التقارير والتصريحات الصادرة من منظمة أوبك فضلًا عن التقارير المتعلقة بمراقبة سوق النفط، باتهام العراق بعدم الالتزام بتخفيض انتاجه من النفط تماشيًا مع شروط اتفاق أوبك+، بالرغم من سير العراق نحو تخفيض انتاجه فعليًا لتعويض ما فاته من عدم الالتزام.

وفي مطلع ايلول، اعلنت وزارة النفط انخفاض  كمية الصادرات من النفط الخام لشهر اب مقارنة بشهر تموز لتسجل 80 مليونا و505 آلاف و136 برميلا، بايرادات بلغت 3 مليارات و517 مليونا و45 ألف دولار، فيما صدر العراق خلال شهر تموز أكثر من 85 مليون برميل.

وتعهد العراق بتخفيض مليون و250 الف برميل يوميَا خلال شهري اب وايلول وفقا لاتفاق اوبك الاخير بسبب عدم التزامه بالتخفيض خلال شهري ايار وحزيران.

وبالرغم من محاولة العراق “الجاهدة” لتخفيض انتاجه للمستوى الذي تفرضه اوبك، إلا أن العراق مازال يوصم بأنه “متقاعس”، حيث عقدت منظمة أوبك وحلفاؤها بقيادة روسيا اليوم اجتماعا عبر الإنترنت لمناقشة مدى الالتزام بتخفيضات الإنتاج المتفق عليها واتجاهات الطلب في ظل تراجع أسعار النفط وفتور آفاق التعافي الاقتصادي.

ومن المتوقع أن تبقي اللجنة التي تضم منتجين رئيسيين من بينهم السعودية وروسيا من منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها، أو المجموعة المعروفة باسم أوبك+، على هدف تخفيضات الإنتاج الراهنة البالغ 7.7 مليون برميل يوميا أو نحو 8% من الطلب العالمي.

كما من المرجح أن يضغطوا على البلدان “المتقاعسة” في تطبيق التخفيضات مثل العراق ونيجيريا والإمارات لخفض المزيد من الإنتاج لتعويض لتخفيف الإنتاج الزائد، بحسب التقارير.

 

دول أخرى ترفع الانتاج!

وبالرغم من اتهام العراق بـ”التقاعس” تظهر بيانات رسمية، ارتفاع صادرات السعودية من النفط الخام إلى 5.73 مليون برميل يوميا في يوليو/تموز الماضي، من 4.98 مليون برميل يوميا في يونيو/حزيران الماضي.

 

العراق “يغني وحيدًا”

وينفرد العراق دون دول الخليج، بتخفيض انتاج نفطه وحصد خسائر اضافية وسط توقعات بتراجع الطلب العالمي خلال الاشهر القادمة.

وقال محافظ الكويت هيثم الغيص، ان “8 دول رفعت انتاجها النفطي واربع دول بضمنها العراق خفضت إنتاجها لشهر اب الماضي”.

واضاف ان  “الكويت احدى الدول التي رفعت إنتاجها النفطي بجانب 7 دول اخرى خلال شهر اب الماضي وبواقع 123 الف برميل يوميا ليصبح إنتاجها 2.288 مليون برميل يومياً، مقابل 2.161 مليون برميل يومياً في تموز 2020.

واضاف ان “من بين الدول التي رفعت إنتاجها تأتي السعودية على رأس القائمة بمقدار 475 الف برميل يوميا وتبعتها الامارات بـ 180 الف برميل والجزائر بـ 47 الف برميل ثم انغولا بـ 24 الف برميل.

واشار الى ان “اربع دول تراجع الإنتاج النفطي فيها تاتي في مقدمتها العراق بـ100 ألف برميل، ثم الكونغو بـ8 آلاف برميل، والغابون بنحو 5 آلاف برميل يومياً، وأخيراً ليبيا بألفي برميل كل يوم.”

وأفادت منظمة أوبك بأن الطلب العالمي على النفط سيتراجع في 2020 على نحو أشد من توقعها السابق بسبب فيروس كورونا، وسيتعافى بوتيرة أبطأ من المتوقع في العام المقبل، ما قد يزيد صعوبة دعم المنظمة وحلفائها للسوق.