مؤشرات محيرة تتراكم.. العلماء يجدون “نسخة قديمة” من فيروس كورونا خارج الصين!

هذه الصورة توضح ما يحدثه فيروس كورونا من أضرار في الخلية البشرية

يس عراق: متابعة

يبدو أن المؤشرات على “تشضي” المصدر الأول لظهور كورونا، بدأت تتزايد لتدخل العالم بحيرة أكبر عن منشأ الفيروس العالمي.

وبعد أيام من تقرير تحدث عن ترجيحات منظمة الصحة العالمية بوجود عدة إصابات بفيروس كورونا تصنف على أنها “الإصابة رقم صفر”، اكتشف العلماء نسختين من  فيروس كورونا تشبهان إلى حد كبير سلالة SARS-CoV-2  الفيروس وذلك قبل ظهوره في الصين.

 

وتعد هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها العثور على شبيه لفيروس كورونا المستجد خارج الصين.

 

ووجد العلماء الفيروسين في الخفافيش المجمدة وفضلات الخفافيش المخزنة منذ سنوات في المختبرات الكمبودية واليابانية.

 

يأتي ذلك في إطار جهود العلماء والباحثين للبحث عن منشأ الفيروس الذي سبب الذعر في جميع أنحاء العالم، ومن المحتمل أن يكون SARS-CoV-2 قد نشأ في خفافيش حدوة الحصان، إلا أن بعض الأدلة تشير إلى أنه ربما يكون مرَّ عبر حيوان آخر قبل أن يصيب البشر.

 

ومن جانبها، قالت أليس لاتين، عالمة الأحياء التطورية: ”لتأكيد علاقة الفيروس المكتشف بفيروس كورونا المستجد، قام العلماء بتكبير جزء صغير من جينوم الفيروس المكون من 324 زوجا أساسيا، ووجدوا أنهما متشابهان مع السلالات المعروفة لعائلة فيروس كورونا“.

 

 

وقام الباحثون حتى الآن، بتسلسل نحو 70٪ من الجينوم، ومازال يخضع الباقي للتحليل؛ بما في ذلك الجينات التي تحتوي على البروتين الشائك الذي يسمح للفيروس بالدخول إلى الخلايا.