مؤشرتن ايجابية حول وضع كورونا في العراق: “لكن السلالة ربما تصل”

يس عراق – بغداد

أكد عضو لجنة الصحة والبيئة في مجلس النواب حسن خلاطي، اليوم الأربعاء، أن مؤشرات الموقف الوبائي لكورونا في البلاد إيجابية.

وقال خلاطي، في تصريحات متلفزة: ان “الموقف الوبائي في العراق واضح جداً، ومؤشراته إيجابية من خلال انخفاض عدد الإصابات وحالات الوفاة وتزايد حالات الشفاء”.

وأضاف، أن “هذا لا يعني تخفيف الإجراءات، بل نشدد على أهمية الإجراءات الوقائية لأننا وصلنا لهذه المرحلة باتباعها”.

وأشار خلاطي إلى أن “هناك سلالة جديدة من الفيروس، ربما تصل إلى العراق، لذا ندعو للمزيد من الحذر والحيطة”.

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الصحة والبيئة، الموقف الوبائي لفيروس كورونا في عموم البلاد.
وذكر بيان للوزارة، أنها “سجلت 901 إصابة جديدة بفيروس كورونا، وتماثل 1547 حالة للشفاء”.
وأضاف البيان، أن “حالات الوفاة بكورونا في عموم البلاد بلغت 8 حالات”.

واعلن المتحدث باسم وزارة الصحة العراقية، سيف البدر، اليوم الاربعاء، فتح العراق لتفاهمات بخصوص الحصول على اللقاح البريطاني ضد فيروس كورونا ’’اكسفورد’’.

وقال البدر، في تصريحات له انه “وبعد اعتماد التحالف الدولي للقاح البريطاني (اكسفورد)، فتح العراق قنوات مع بريطانيا لغرض توريد اللقاح الى العراق”.

وتابع ان “العراق ملتزم مع شركة فايزر الامريكية، لكنه منفتح على جميع اللقاحات المتعمدة من قبل التحالف الدولي للقاحات”.

واعتبرت وزارة الصحة العراقية، اليوم الأربعاء (30 كانون الأول 2020)، إقرار بريطانيا للقاح ’’استرازينيكا’’ المعروف باسم (لقاح أكسفورد) خبراً ساراً، فيما عبرت عن تأكدها من حصول العراق عليه، عبر التحالف الدولي للقاح، الذي يشارك فيه العراق.

وقال مدير الصحة العامة في الوزارة، رياض الحلفي، إن “إقرار لقاح استرازينيكا (أكسفورد)، يعد خبراً ساراً بشأن القضاء على فيروس كورونا”.

وأضاف، أن “العراق لديه حصة من اللقاحات ضمن التحالف الدولي للقاحات (كوفاكس)، والأخير متعاقد مع الشركة البريطانية في تجهيزه بكمية من الجرعات”، مبيناً أنه “من المحتمل أن يحصل العراق على لقاح استرازينيكا من كوفاكس”.

وأوضح الحلفي، أن “العراق لديه تواصل مع شركة استرازينيكا للحصول على لقاحها الذي أقر اليوم في بريطانيا”، لافتاً إلى أن “العراق سيحجز كمية من اللقاح الخاص بالشركة البريطانية”.

وحددت لجنة الصحة والبيئة النيابية، اول امس الاثنين، أربعة عوامل ساهمت في انخفاض أعداد الإصابات والوفيات وزيادة نسبة الشفاء من فيروس كورونا، فيما أشارت إلى ضرورة التعايش مع الوباء شرط الالتزام بالتعليمات الصحية.

وقال عضو اللجنة غايب العميري، في تصريح تابعته “يس عراقق”: إن “انخفاض عدد الإصابات وكذلك الوفيات مع زيادة عدد الفحوصات ترجع إلى دعم وزارة الصحة للمستشفيات وزيادة المراكز التخصصية بكورونا والوعي النسبي للمواطن والتزامه بالإجرءات الوقائية وتوفير العلاجات الخاصة”.

وأضاف، أن “جميع هذه العوامل أسهمت بانخفاض عدد الإصابات، وكذلك انخفاض عدد الوفيات، لكن بالوقت ذاته نحتاج إلى تشديد وتطبيق جميع الإجراءات الوقائية بصورة أكثر، من أجل انحسارالفيروس”.

وأشار إلى أن “التعايش مع الالتزام بالإجراءات الوقائية أصبح ضرورة”، مبيناً أن “العراق طبق ذلك، حيث إن هنالك تعايشا لكن مع الالتزام بالإجراءات الوقائية”، مؤكداً أن “التعايش مع كورونا دون الالتزام بالإجراءات الوقائية، سيزيد من عدد الإصابات أضعاف الأعداد المسجلة”.