مؤشر شديد الوضوح على تباطؤ نشاط كورونا في العراق

يس عراق: بغداد

طالما ارتبط عدد الاصابات المسجلة بكورونا بعدد الفحوصات المجراة من قبل وزارة الصحة، الامر الذي يجعل الموقف الوبائي يسجل اراقما غير متناسقة ولاتعطي تصورا واضحا عن الازمة ففي الوقت الذي تسجل به اصابات تفوق الـ10 الاف يوميا في العراق، وانخفاضها خلال الايام الاخيرة الى نحو 3 الاف اصابة، ومن ثم عودتها الى معدل الـ8 الاف اصابة.

 

وتاتي هذه الارتفاعات والانخفاضات بفعل انخفاض عدد المسحات المجراة او ارتفاعها، وعلى هذا الأساس تطرح تساؤلات عن سبب ودليل وزارة الصحة بالحديث عن انتهاء الموجة الثالثة لكورونا، خصوصا وان الاصابات تنخفض وترتفع وفقا لعدد المسحات وليس لمعدل العدوى.

ولكن، ومهما كانت عدد الاصابات وعدد الفحوصات هناك مؤشر يعطي تصورا كاملا عن انخفاض معدل العدوى مايوحي لانتهاء الموجة الثالثة، ويأتي هذا المؤشر من نسبة الاصابات الى عدد الفحوصات المجراة.

وفي الايام السابقة كان معدل الاصابات الى الفحوصات يقارب الـ24%، مايعني ان ربع عدد المفحوصين كانوا مصابين بالفعل، الا انه خلال الايام الاخيرة انخفض معدل الاصابات مقارنة بالفحوصات.

يقول عضو لجنة الصحة النيابية حسن خلاطي إن “العراق بدأ منذ أسبوع بمغادرة تدريجية لذروة الموجة الوبائية الثالثة من فيروس كورونا”، مبينا ان “تحسن الموقف الوبائي عمّا كان في السابق لا يعكسه انخفاض عدد الاصابات فحسب، بل يكون ذلك مقارنة بعدد الفحوصات اليومية”.

واشار، إلى أن  “نسبة المصابين مقارنة بالفحوصات كانت 24%، وقد انخفضت الى دون 20%”.

وأوضح خلاطي، أن “المؤشر الثاني على هبوط الموجة هو عدد الراقدين في المستشفيات، حيث تراجع من 5000 الى 4000 مصاب”.