مؤكدةً انها “يد غوثٍ في الحرب”.. اسبانيا تسعف العراق بمساعدات لمواجهة كورونا

يس عراق – بغداد

سلمت بعثة الناتو الحكومة العراقية، معدات لمكافحة جائحة كورونا تتضمن مساعدات الإغاثة.

وقالت البعثة في بيان، إنه “في يوم الأحد المصادف 26 تموز، وتحت أشعة الشمس الحارقة، سلّمت بعثة الناتو في العراق (NMI) السلطات العراقية تبرعاً بالغ الأهمية من إسبانيا يتضمن مساعدات الإغاثة ضد جائحة كورونا COVID-19 إلى سلطات الحكومة العراقية”، لافتة إلى أن “تسليم المساعدات هذا، والذي تم تنسيقه بين مركز التنسيق الأوروبي- الأطلسي لتقديم الإغاثة في حالات الكوارث (EADRCC)  التابع لحلف الناتو في بروكسل والسفارة الإسبانية في بغداد وبعثة الناتو في العراق، ما هو إلا يد غوثٍ في الحرب التي يخوضها العراق لوقف انتشار جائحة كورونا في جميع أنحاء البلاد”.

وأضافت أن “شحنة المساعدات هذه هي الأحدث ضمن شحنات عدة نسقتها بعثة الناتو في العراق منذ أن تقدمت رئاسة أركان الجيش العراقي بطلب إلى مركز التنسيق الأوروبي- الأطلسي لتقديم الإغاثة في حالات الكوارث في نيسان”، مبينة أن “إسبانيا استجابت بسرعة لطلب مساعدة الحكومة العراقية وجهزت حمولة معدات طبية ضرورية سلمّتها ماريانا فيكيروا سانشيز، نائبة رئيس بعثة السفارة الإسبانية، إلى اللواء محمد الشمري، مدير مركز العمليات الوطني التابع لرئيس الوزراء العراقي”.

وتابعت أن “بعثة الناتو في العراق هي بعثة غير قتالية تتألف من مستشارين عسكريين ومدنيين ومدربين ذوي مهارات عالية من مختلف دول حلف الناتو والدول الشريكة، وبذلك تجمع بين الخبرة والممارسة الفذة في إصلاح قطاعي الأمن والدفاع والإصلاح المؤسساتي والتدريب والتعليم”، موضحة أنه “يدرك الرجال كما النساء في بعثة الناتو في العراق – المدنيون والعسكريون على حد سواء – أهمية بناء عراق آمن ومزدهر، مما يعزز حياة الأجيال العراقية القادمة ويساعد في تحويل العالم إلى مكانٍ أكثر أماناً لشعوب جميع البلدان”.