ماذا تعرف عن تدريب الكلاب في العراق؟.. عراقي يروي تجربته التي استمرت 18 عاماً

دهوك: يس عراق

يواظب العراقي وليد خالد من مدينة دهوك شمالي العراق، على مهنة تدريب الكلاب منذ 18 عاما، قام خلالها بتدريب 150 كلبا، شاركت في عمليات بحث وإنقاذ عديدة.

ويقول خالد الذي يملك مركزا خاصا في هذا المجال، إنه درس تدريب الكلاب في هولندا، ومنذ عام 2001 وهو يعمل في هذا المجال.

وأضاف خالد أنه في البداية استخدم حديقة بيته للتدريب، لكن بعد ارتفاع عدد الكلاب لديه، افتتح مركزا خاصا في دهوك قبل عامين.

 

الخدمات للأشخاص والمؤسسات

وأشار خالد إلى أنه يدرب كلابه المُحترفة في مجال البحث والإنقاذ، لصالح مؤسسات رسمية وأخرى خاصة بمقابل مادي، مبينا أنه يستقبل الكلاب من أصحابها لتدريبها على الطاعة والسلوك الصحيح.

وأوضح أنه يُفضل تدريب الكلاب في سن ما بين 4 شهور وعام، مشيرا إلى أن الكلاب من نوع الألماني، دوبرمان، بيتبول، مالينو، هي الأكثر وجودا في مركزه.

وبيّن أنه يعمل على تدريب الكلاب لتكون محترفة في عمليات البحث داخل الطائرات والمركبات والمنازل، وعمليات البحث عن القنابل والمواد المخدرة، مستطردا أنه تمكَن من تدريب 150 كلبا حتى الآن.

 

في اليوم ثلاث ساعات تدريب

وأكّد خالد أن تدريب الكلاب مهمة صعبة، موضحا أنه يعمل على تدريبها لمدة 3 ساعات يوميا.

وكشف أن هناك طعام خاص يتم تجهيزه للكلاب الخاضعة للتدريب، مستدركا أن بعض الكلاب يكون تدريبها سهلا والبعض الآخر صعبا، لكن في جميع الأحوال يستغرق تدريبهم ما بين عام إلى عامين.

وأشار إلى أن الكلاب المُدربة يتم تسليمها لمديريات الشرطة، وبعضها الآخر للشركات الخاصة، بهدف توفير الحراسة، فضلا عن بعض المواطنين الذين يطلبون الكلاب لذات هدف الشركات.

وختم خالد حديثه بالإشارة إلى أنه في الآونة الأخيرة بدأ تدريب بعض الكلاب لتكون مرشدة لذوي الإعاقة البصرية.

 

شاهد ايضاً:

البغدادي يدير بوصلة داعش نحو “السجون العراقية”.. هل يستجيب عناصر التنظيم الارهابي لاميرهم؟