ماذا يعني حلول العراق في المركز 168 بتنمية الشباب؟.. منار العبيدي

كتب منار العبيدي:

التقرير العالمي لتنمية الشباب والذي صدر من منظمة الكومنولث لعام 2020 والذي يقيس مقدار تنمية الشباب في مختلف دول اعتمادا على عوامل هي

1- الصحة والرفاهية

2- التعليم

3- فرص العمل

4-المشاركة المدنية والسياسية

5- المساواة

6-الامن والسلام

اظهر التقرير ان العراق احتل المركز 168 من اصل 181 تم استطلاعها في هذا التقرير

لن نقوم بتحليل التقرير ولماذا وصل العراق الى هذا المستوى واسفل هذا المنشور سنضع رابطا لهذا التقرير يمكن للجميع الاطلاع عليه وتحليله

ولكن من واجبنا ان نطرح اسئلة علنا نجيبها بانفسنا قبل ان ننتظر الاجابة من الاخرين

الى متى هذا الوضع البائس في العراق

الى متى يتذيل العراق قوائم التقارير والبحوث

الى متى يعاني الشباب من مشكلات هم لم يكونوا طرفا فيها ولم يساهموا بها

الى متى يظل اقصى احلام الشباب هو عبور نقطة حدودية مع احدى الدول الاوربية بطريق ممزوج بالرعب والخوف والذل

الكثير يسئل ما فائدة نشر هذه التقارير والارقام والاجابة ان هذه النتائج لو ظهرت في الدول التي تحترم شعوبها كافية لاسقاط المنظومة السياسية باكملها وليس فقط الحكومة

اطلعوا على التقرير وترجموه وانشروه وبينوا بالارقام للجهات السياسية كافة التي حكمت العراق بانهم فشلوا وبالارقام

هذه التقارير تعتمدها الدول في قياس مستويات نجاحها وتضع من اولوليات خططها الاستراتيجية ان ترتفع مستوياتها بهذه التقارير العالمية ولكن للاسف في العراق تمر التقارير مرور الكرام

لاننا للاسف اصبحنا في عيون الكتل السياسية والجهات المسيطرة على الدولة مجرد رقم يتم تذكره كل اربع سنوات بوعود تتمثل بتبليط شارع او نصب محولة كهربائية او مد انبوب للصرف الصحي