مالي تثبت موقعها بين أكبر منتجي الذهب في افريقيا.. شركات متعددة الجنسيات تدير نحو 13 منجمًا

تخطّت مالي بشكل طفيف عام 2020 مستويات 2019 القياسيّة في إنتاج الذهب مسجّلة 65.2 طنا، حيث تدير شركات متعددة الجنسيات نحو 13 منجمًا، في أحد أكبر منتجي الذهب في القارة السمراء.

وكان الإنتاج الصناعي للدولة الافريقية بلغ 65.1 طنا عام 2019.

وتراجع الذهب خلال تداولات اليوم بنسبة 1.23%، حيث بلغ نحو 22.81 دولار أميركي /طن أوقية، عند الساعة 05:39 توقيت غرينتش.

أكبر منتجي الذهب في أفريقيا
قال رئيس قسم المناجم في مالي، الثلاثاء، أبو بكر أوجو جنجالي، إنه “كان من المتوقع أن يبلغ الإنتاج 59.7 طن، لكنه فاق التوقعات للعام الثاني على التوالي بسبب تحسن الأداء الفني لشركات التعدين”.
أضاف: “التقديرات تشير إلى أن إجمالي إنتاج مالي من الذهب على مدار العام بلغ 71.2 طن، بما يشمل ستة أطنان من الذهب من إنتاج المناجم الحرفية”.
يعتبر البلد الواقع في غرب أفريقيا، أحد أكبر منتجي الذهب في القارة، إذ تدير شركات متعددة الجنسيات نحو 13 منجمًا، منها باريك غولد، وريزولوت ماينينغ.
أوضح مسؤول بوزارة المناجم أن هناك توقعات بمزيد من الارتفاع للإنتاج الصناعي في 2021، غير أن التوقعات الرسمية لم تصدر بعد.
توقّعات بمواصلة الارتفاع
توقع محللون لبنك غولدمان ساكس في مذكرة بحثية حديثة نشرتها Busniess Insider أن يواصل الذهب صعوده خلال عام 2021 ليستهدف 2300 دولار للأونصة، بزيادة تبلغ نحو 22% مقارنة بالسعر الحالي.
أرجع البنك توقعه إلى احتمالات زيادة التضخم، وهو ما يدفع بالمستثمرين تجاه الذهب للحفاظ على قيمة أموالهم.
أوضح رئيس قسم البحوث في برايم لتداول الأوراق المالية، عمرو الألفي، في تصريح عبر الهاتف لفوربس الشرق الأوسط، نهاية ديسمبر الماضي، أنه “من الصعب تحديد السعر المستهدف، لكن قد يصعد الذهب بنحو 10% ليعاود الوصول لمستويات 2000 دولار”.
كما أشار إلى أن تحركات المعدن الأصفر تعتمد بشكل أساسي على “تطورات جائحة كوفيد-19 ووضع الاقتصاد العالمي، حيث سيواصل ارتفاعه إذا تطورت الجائحة بشكل أسوأ من المتوقع”.
يذكر أن عدد الإصابات العالمية بالجائحة بلغت أكثر من 103 ملايين منذ الإعلان عن بدء انتشارها في الصين أواخر ديمسبر 2019، فيما تخطى عدد الوفيات المليونين.