ما الفترة التي يبقى بها المصاب باوميكرون معديًا؟

يس عراق: متابعة

ينتشر متحور أوميكرون الذي يسبب الإصابة بكوفيد 19، بسرعة في جميع أنحاء العالم، مما يجبر الحكومات على مراجعة استراتيجياتها الوطنية حول كيفية التعامل مع الوباء.

لقد ثبت أن أوميكرون أكثر عدوى من السلالات الأخرى، مع ارتفاع عدد الأشخاص الذين يرفضون أخذ اللقاحات، وبالتالي يتسببون في نشر العدوى.

وبينما ارتفعت أعداد المصابين به، إلا أن عدد الحالات التي احتاجت دخول المستشفيات كانت أقل.

وهناك أدلة على أن الأشخاص الذين تلقوا جرعتين من اللقاح أو جرعة معززة، هم أقل عرضة للدخول إلى المستشفى أو الوفاة إذا ما أصيبوا بأوميكرون.

وقد دفع هذا العديد من البلدان، بما في ذلك الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، إلى تقليص فترة العزلة الذاتية إلى خمسة أيام للحد من المشاكل التي يواجهها الأشخاص الذين يُطلب منهم البقاء في المنزل وعدم الذهاب إلى العمل أو المدرسة.

لكن منظمة الصحة العالمية حذرت الدول من التهاون مع أوميكرون، مذكّرة بأن هذا المتغير لا يزال يشكل خطراً “قاتلاً” ، لا سيما بالنسبة لغير الملقحين.

إذاً، ماذا وراء الإرشادات الجديدة وماذا نعرف عن الطريقة التي ينتشر بها المتحور الجديد؟

على الرغم من أن الدراسات التي أجريت على أوميكرون لا تزال ضئيلة، إلا أن الأبحاث تشير إلى أنه قد لا يكون أقل خطورة من السلالات السابقة فحسب، بل فترة حضانته أقصر أيضاً.

والحضانة هي الفترة الزمنية بين إصابة شخص ما بالفيروس وبين بدء ظهور الأعراض عليه.

عند الإصابة بالسلالات السابقة لفيروس كورونا، كانت الأعراض تظهر عادة في غضون خمسة إلى ستة أيام بعد الإصابة. فعلى سبيل المثال، قدرت فترة ظهور الأعراض مع متحور دلتا بأربعة أيام.

وبحسب معرفتنا الحالية بأوميكرون، يبدو أن الأعراض تظهر على الشخص في غضون 2 – 3 أيام من الإصابة.

وجدت دراسة أولية جرت على 6 حالات إصابة بأوميكرون، في الولايات المتحدة، نُشرت في ديسمبر/كانون الأول، أن متوسط فترة الحضانة كان 3 أيام، مقارنة بحوالي 5 أيام مع السلالات الأخرى.

وقال فيسينتي سوريانو، خبير الأمراض المعدية في جامعة لاريوخا الدولية في إسبانيا، لبي بي سي: “بعد تعرض شخص ما لأوميكرون، يمكن للفيروس أن يتكاثر في غضون يوم واحد فقط”.

وفي غضون يومين، يمكن الكشف عن الإصابة بالمرض.

 

ما هي فترة بقاء الشخص مصاباً بالفيروس؟

يدرك العلماء أن الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس كورونا يميلون إلى أن يكونوا أكثر عدوى في وقت مبكر أثناء الإصابة.

ولكن مع أوميكرون، يُعتقد أن الفيروس يمكن أن ينتقل قبل يوم إلى يومين من ظهور الأعراض وبعد يومين إلى ثلاثة أيام من ظهورها.

يقول سوريانو: “نعتقد أن الفيروس معدي فقط لمدة خمسة أيام. بمعنى آخر، القدرة على نقل العدوى إلى الآخرين تمتد من ثلاثة إلى خمسة أيام بعد أن تظهر نتيجة الاختبار إيجابية، والذي يظهر في اليوم الثاني من الإصابة”.

 

ويبدو أن متحور أوميكرون يظل في الجسم لمدة سبعة أيام تقريباً كما يقول.

هذا يعني أنه بعد حوالي سبعة أيام من ظهور الأعراض، لن يكون معظم الناس ناقلين للعدوى، في حال لم تظهر عليهم أي أعراض.

إلا أن سوريانو يقول: “لكن هذا طب وليس حسابات رياضية، لذا عليك أن تعطيه وقتاً ومجالاً أوسع”.

“ربما يكون لدى بعض الأشخاص مدة أقصر قليلاً، حوالي ثلاثة أو أربعة أيام، والبعض الآخر حوالي سبعة أيام. لكن الشيء المؤكد هو أن أوميكرون سريع العدوى مقارنة بالمتحورات السابقة”.

وأفضل طريقة للتأكد من خلوك من الإصابة هي إجراء اختبار الأجسام المضادة (Antigen)، لاكتشاف ما إذا كان الشخص لا يزال ناقلاً للعدوى أم لا.

“إنها اختبارات تكلف القليل ويمكن اكتشاف ما إذا كان شخص ما لا يزال معدياً للمرض أم لا”.