ما حقيقة تسجيل إصابات “وهمية” بفيروس كورونا في إحدى المحافظات العراقية؟

يس عراق: بغداد

رغم الارتفاع المرعب لإصابات كورونا في العراق، لكن هناك الكثير من المواطنين لا يزال يشككون بحقيقة هذه الوباء، ويعتبرونه كذبة يراد منها أن تنطلي عليهم، لكن الأمر اللافت هو أن هناك خروقات من بعض دوائر الصحة في المحافظات بقيامهم بحجر أشخاص مرضى ويخبرونهم بإصابتهم بكورونا ومن ثم يعتذرون منهم بعدم إصابتهم بالفيروس ويسمحون لهم بالمغادرة، هذه الخروقات تدفع المواطنين للاقتناع حتميا بكذبة الفيروس وينعكس سلبا على الواقع الصحي في البلد.

القصة انتشرت في محافظة الديوانية، حيث تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، موضوع رجل مريض ذهب للطبيب بغية إجراء التحليل وأخبرهم الطبيب أن لديه فلاونزا عادية وليس كوفيد19، مضى على الموضوع أيام حتى جاءت خلية الأزمة في المحافظة إلى منزل الرجل واصطحبته إلى المستشفى وسجلته مصاب بفيروس كورونا رغم أن الرجل أخبرهم بعدم إصابته.

قصة مماثلة لما أسلفنا، أيضا في محافظة الديوانية في قضاء الحمزة الشرقي، حيث أخبرنا مصدر أن رجلا مريض وليس لديه أعراض كورونا وذهب للمستشفى وأجرى الفحوصات وأخبروه بإصابته بفيروس كورونا وأحجروه ما لا يقل على أسبوع، بعدها أخبروه بعدم إصابته بالفيروس وبإمكانه مغادرة المستشفى.

هذه الحالات ما علمت بها منصة “يس عراق” ولم يتسن لنا معرفة أسباب ذلك ولماذا يتم تسجيل المواطنين المرضى على أنهم مصابون بالفيروس ومن ثم إخراجهم؟.

وأعلنت وزارة الصحة والبيئة، اليوم الجمعة، تسجيل 1006 أصابات بفيروس كورونا خلال 24 ساعة، في أعلى معدل منذ اجتياح كورونا للبلاد.

وذكرت الوزارة في بيان، أنه “تم فحص 9642 نموذجا في المختبرات المختصة في العراق لهذا اليوم، وبذلك يكون المجموع الكلي للنماذج المفحوصة منذ بداية تسجيل المرض في العراق 281901”.