ما قصة Air Doctor..وهل أنطلت كذبة كورونا على السياسيين العراقيين؟

بغداد- يس عراق:

انتشر استخدام بطاقات، “Air doctor” على نطاق واسع في صفوف السياسيين العراقيين منذ بدء أزمة كورونا في البلاد ووصول اعداد الاصابات بالفيروس المستجد الى 1352إصابة، حتى هذا اليوم.

 

وبحسب مصادر طبية وصحية متخصصة في مجال صناعة الادوية وتسويقها للقطاع الخاص في العراق، فأن البعض يطلع على البطاقة اسم “أير سنتاتزر” التي يقال إنها تقتل الفيروسات والبكتيريا ضمن محيط الإنسان، عن طريق بث غازات من ثاني أكسيد الكلور.

وقالت المصادر في حديث خاص لـ”يس عراق”، ان “الشركة اليابانية المصنعة للمنتج قالت انه يقتل الجراثيم المنتقلة في الهواء، وبالفعل هو فعال ضد اكثر من 197 جرثومة، لكنه لا يقتل كوفيد-19، كما هو مشاع، الامر الذي لم تصرح به الشركة ايضاً”.

 

والمنتج، بحسب المصادر، عبارة عن “مغلف، تحت كيس ترشيح يحوي ثنائي اوكسيد الكلور الصلب، كانت الصيدليات تبيعه بنحو 50 سنتاً، الا ان اسعاره بلغت مستويات قياسية”.

واشارت المصادر ان بعض الصيدليات والمذاخر بدأت ببيعه بزيادة عن سعره الحقيقة بنحو 500%، فيما لم يتسن لـ”يس عراق”، معرفة موقف وزارة الصحة والبيئة العراقية من رواج المنتج في الاسواق المحلية.

اخذ المنتج الذي يستخدم اليوم لغير اغراضه، حيز اهتمام كبير مع تصاعد مبيعات الشركة، رغم انه لم يحصل على موافقة الـ FDA  اي منظمة الغذاء والدولية العالمية.

 

وما زاد من انتشار الاقبال عليه، قيام شخصيات عامة في السياسة والاقتصاد والترفيه بارتدائه، ما وفر دعاية كبيرة، كما حدث في لبنان والعراق عندما ظهر رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري وعدد غير قليل من السياسيين العراقيين.