ما لتظاهرات اليوم وما عليها.. حسين علي

كتب حسين علي:

ما لتظاهرات اليوم وما عليها

أريدك تقرأ بهدوء و”للأخير” لأني انتظرت تنتهي حتى أكتب هالمنشور بعيدًا عن العواطف، وأحاول أكون منصف الى آخر حد..

ما لها:
– حشود “عراقية” كبيرة.. سلمية.. منظمة
– مطالب واضحة وحقيقة ولا غبار عليها
– تمثل عدد كبير من الشعب العراقي
– اعلام عراقية من أول متظاهر الى آخر واحد بيهم
– تعبير عن الرأي بحق واسلوب مكفول للجميع..

ما عليها:
– تظاهرة يطلع الدفاع المدني ينظف مكانها ويغسل للمتظاهرين الشارع قبل يوم..
– والاحزاب والحكومة المتهمة بقتل المتظاهرين تؤيدها جميعًا وتدعو لها وتشارك فيها..
– الزمان مالتها ساعات..
– مكانها مُحدد حتى ما يزعج أي طرف سياسي حاكم.
– نوّاب برلمان يطلبون لها الباصات من المال العام لغرض النقل
– كل جوانبها تقول لك انها “كرنفال”

هاي اسمها “مسيرة” مو تظاهرة.. مسيرة مثل ما چان صدام حسين يطلع مسيرات تترس الشوارع.. (طبعًا جاي نسولف عن نمط المسيرات مو جاي نخلي علاقة بين مسيرة اليوم وصدام..أرجو الانتباه)

لذلك نگدر نعدل العنوان ونگول: مسيرة داعمة لتوجه سياسي ينادي باخراج القوات الامريكية.. وهذا حق مكفول لجميع المواطنين مابيه أي مشكلة لكن خلي نسمّي الأشياء بمسمياتها.

—-

ما فعله مقتدى الصدر؟.. الملاحظات الي سجلّتها:

– وفر لقادة جمهور المقاومة “رد” على امريكا.. لأنهم مُحرجين أمام جمهورهم على ردّ بعد الأحداث الأخيرة، وهم بالضرورة يفشلون في تنظيم مسيرة مشابهة.. واذا تصرفوا راح يلوصوها مثل كل مرة.

– أعطى للـ “مليشيات” ردّ.. لكنه سحبهم في نفس الوقت الى منطقة حرجة بالنسبة لهم.
يعني:
خلّاهم اسبوع ينادون بالتحشيد لهاي المسيرة.. وقبلها بيومين سوة حملة لدعم برهم صالح.. الي هم يريدون يطردوه!.. هذا الاحراج الأول الهم خلال هاليومين..

الاحراج الثاني هو اليوم..والي هو مطالبته بتنظيم اخراج القوات الامريكية.. ودمج الحشد الشعبي في الدفاع والداخلية!
وهنا عدنا عدد غير قليل أبدًا من القيادات الي دعت وشاركت بمسيرة اليوم ضد قرار دمج الحشد.. لأنهم يريدون الحشد يأتمر بأمر غير عراقي.. ولأنه باب للتكسب والتجارة بالنسبه إلهم.. هاي جاي اسولف عن “قيادات”.. مو الحشد.

—-

شنو الموقف؟
بالنسبة الي ذات الموقف الواضح الي نكتبه هنا من أول يوم بالتظاهرات:

– المرحلة الحالية هي مرحلة اختيار رئيس وزراء يمكن تمريره بدون اعتراض الشارع.. اكمال قانون الانتخابات والمفوضية واجراء الانتخابات المبكرة..
– محاسبة “قتلة المتظاهرين”
– تشكيل حكومة قوية.. قادرة على تنظيم خروج القوات الامريكية من العراق.. ودمج الحشد الشعبي مع الدفاع والداخلية.. وتقليل هيمنة السطوة الايرانية

لأنه “عمليًا”.. بدون الاستجابة لمطالب المتظاهرين.. بدون حكومة قوية.. ما راح تگدر تسوي أي شي..

—-

أصدقائي الي اعرفهم وشاركوا بمسيرة اليوم.. طلعوا البارحة من ساحات الاحتجاج والاعتصام الي نايمين بيها من ١ تشرين لليوم.. والآن هم راجعين إلها..
يعني خل نعيد النظر بموضوع المزايدات على الوطنية بيناتنا.