مبيعات “ورق التواليت” تتصاعد وشركات تحقق قفزات ربحية على حساب كورونا

متابعة يس عراق:

نشرت وكالة رويترز، اليوم الخميس، تقريراً سلط الضوء على ارباح غير منظورة لشركات كانت “في المنطقة الآمنة” لكن ارباحها حققت قفزات في ظل انتشار وباء كورونا، ودخول العالم في الاغلاق التام.

وقال التقرير ان شركة Essity السويدية ، حذرت من أن شراء كميات كبيرة من ورق التواليت ومنتجات أخرى عززت أرباح الربع الأول قد يبطئ نمو المبيعات في المستقبل، وقالت إن عمليات الإغلاق ستحد أيضا من الشراء من قبل الشركات.

وحققت شركة صناعة ورق التواليت، قفزة بنسبة 67 ٪ في الأرباح التشغيلية للربع الأول قبل الاغلاق التام،  بمقدار 5.33 مليار كرونة (528 مليون دولار)، تماشيا مع قراءة أولية نشرت في 14 أبريل/ نيسان.

وقالت الشركة، بحسب التقرير، إن المبيعات العضوية نمت بنسبة 8٪ بما في ذلك قفزة بنسبة 20٪ في مارس/ آذار، لكن أسهمها انخفضت بنسبة 4٪ بعد بيان أرباحها وتوقعاتها.

وقالت “إيسيتي” في مارس / آذار إنها عززت الإنتاج إلى ما هو أبعد من طاقتها الطبيعية الكاملة للتعامل مع ارتفاع الطلب على معظم منتجاتها ، وخاصة ورق التواليت.

واضاف تصريح الشركة، “ستتأثر المبيعات في الأرباع المقبلة سلبًا من المخزون الذي شهدته في مارس/ آذار، وستتأثر المبيعات في النظافة المهنية سلبًا أيضًا، بسبب انخفاض السفر وقلة زيارات المطاعم والمزيد من الأشخاص الذين يعملون من المنزل”.

وأضافت أن “الوباء على المدى الطويل قد يؤدي إلى زيادة الطلب على النظافة والمنتجات الصحية بسبب زيادة التركيز على نظافة اليدين، على سبيل المثال”.

وتعد Essity ثاني أكبر صانع للأنسجة الاستهلاكية في العالم مثل ورق التواليت والمناديل ذات العلامات التجارية مثل Lotus و Edet و Tempo و Vinda وهي الشركة الرائدة عالميًا في منتجات النظافة للشركات تحت العلامة التجارية Tork ، وفي منتجات سلس البول مع TENA.

وقالت الشركة ، التي تتنافس مع شركة بروكتر أند غامبل (بي جي إن) وكيمبرلي كلارك (كي إم بي إن)، إن الوباء وإجراءات احتوائه تعني عدم اليقين بشأن الأرباح المستقبلية.

وأعلنت شركة بروكتر أند غامبل الأسبوع الماضي عن أرباح فصلية تفوق التوقعات مدعومة بقفزة في الطلب على صابون اليد والرش المضاد للبكتيريا والمنظفات، ارتفعت المبيعات في الوحدات التي تصنع المناشف الورقية والحفاضات وورق التواليت والحفاضات بين 6٪ و8٪.