متى تتمكن ” أوبك” من إعادة إنتاج النفط عند مستويات ما قبل كورونا؟

يس عراق: بغداد

قد تتراجع مخزونات النفط المعروض، لكن رغم ذلك فلن يكون بإمكان كبار المنتجين في العالم، بعد، تخفيف قبضتهم على الإنتاج، إذ سيكون التعافي المشهود العام الجاري أقلّ من ثلثَي الطلب المفقود في 2020، وستبقى الحاجة إلى قيود الإنتاج لشهور عديدة”.

وتقترب وكالات النفط الثلاث الرئيسية في العالم (وكالة الطاقة الدولية، وإدارة معلومات الطاقة الأمريكية، ومنظمة الدول المصدرة للبترول) من الإجماع على أن النمو العالمي في الطلب على النفط على أساس سنوي في 2021 قد يبلغ 5.5 مليون برميل يومياً، أي بالقرب من المستويات التي توقعتها وكالة الطاقة الدولية عندما بدأت نشر توقعات مفصَّلة للعام الجاري في يوليو الماضي

وعلى جانب المعروض، تتحرك الوكالات في اتجاهات مختلفة، فبينما خفضَت وكالة الطاقة الدولية وإدارة معلومات الطاقة توقعات الإنتاج من خارج “أوبك” في الربع الأول بأكثر من 500 ألف برميل يومياً نتيجة تأثير العاصفة الشتوية “يوري” في الإنتاج الأمريكي، رفعت أوبك تقديراتها بمقدار 230 ألف برميل.

 

مع ذلك، بالنظر إلى 2021 بأكملها، فإن توقعات وكالة الطاقة الدولية لا تتماشى مع نظيرتيها، وهي الوحيدة بين الثلاث التي لا ترى استجابة من قطاع النفط الصخري الأمريكي لزيادات أسعار البترول التي رفعت خام غرب تكساس الوسيط فوق 60 دولاراً للبرميل حتى نهاية العام.

 

ورفعت إدارة معلومات الطاقة توقعاتها للمعروض من خارج “أوبك” في النصف الثاني من 2021 بمقدار 500 ألف برميل يومياً، فيما عزّزت “أوبك” توقعاتها بأكثر من ذلك، وترى كلتاهما أن المنتجين في قطاع النفط الصخري الأمريكي سيستجيبون للأسعار المرتفعة بمزيد من الاستثمار والإنتاج.

 

وتُعَدّ وكالة الطاقة الدولية الوحيدة التي تتوقع ارتفاعاً في حاجة العالم إلى خام أوبك العام الجاري عند 27.32 مليون برميل يومياً حالياً بزيادة قدرها 210 آلاف برميل يومياً على توقعات الشهر الماضي.

 

مع ذلك، لا تريد مجموعة المنتجين موازنة العرض والطلب، بل تريد استنزاف المخزونات الفائضة التي تراكمت خلال الوباء، لذا لا عجب في أن إنتاج المجموعة يقلّ بمقدار 2.4 مليون برميل يومياً عن هذا المستوى، أو أن السعودية قررت تمديد تخفيضات الإنتاج الطوعية الإضافية إلى نهاية أبريل على الأقلّ.

 

وتتفق الوكالات الثلاث على أن المخزونات تتراجع، وانخفضت مخزونات النفط التجارية بمقدار 14.2 مليون برميل أو 0.5 مليون برميل يومياً في يناير، وفقاً لوكالة الطاقة الدولية، ومن المتوقع أن تهبط المخزونات العالمية بمعدل 1.2 مليون برميل يومياً الربع الجاري إذا حافظت “أوبك” على مستوى إنتاج الشهر الماضي عند 24.75 مليون برميل يومياً.