مجددةً دعمها لخطة “المليون وظيفة”.. الإمارات تدعو العالم إلى إعادة فتح الحدود

يس عراق: بغداد

أكدت الإمارات دعمها للجهود الدولية في تسريع وتيرة تعافي القطاع السياحي، ذلك بعد تأثر القطاع الأكثر تضرراً من جائحة كوفيد – 19 حيث طالت تداعياته أكثر من 121 مليون وظيفة حول العالم.

ودعت الإمارات دول العالم إلى إنشاء ممرات سفر آمنة وتخفيف القيود وإعادة فتح الحدود، مع الامتثال للتوصيات العالمية المعمول بها لمواجهة جائحة فيروس كورونا.

جاء ذلك خلال مشاركة وزير الدولة لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة أحمد الفلاسي في أعمال الجلسة الافتراضية بين القطاع الحكومي والخاص على هامش اجتماعات وزراء السياحة في دول مجموعة الـ20 برئاسة السعودية، نقلته وكالات محلية إماراتية.

أكدت الإمارات على ضرورة توفير السبل الضامنة لاستمرارية شركات الطيران الوطنية وتسهيل حركة السفر، بالتوازي مع توحيد الجهود لضمان حماية المسافرين والزوار من خلال تبني ضوابط ومعايير موحّدة للسلامة الصحية عالميا.

وقال الفلاسي: “تقع على عاتق الحكومات اليوم مسؤولية دعم القطاع السياحي وتمكين الفئات الأكثر تضرراً، لا سيّما الشركات الوطنية، فضلاً عن زيادة الحوافز والعروض وتشجيع السياحة الداخلية لتسريع عجلة التعافي، وبالمقابل، يضطلع القطاع الخاص بدور محوري في إنجاح الجهود الحكومية الهادفة إلى إعادة الزخم إلى الحركة السياحية، من خلال الامتثال لكافة اللوائح المعمول بها لضمان الصحة والسلامة والاستثمار في التكنولوجيا والابتكار، إلى جانب توسيع نطاق التحول الرقمي لجعل تجارب المسافرين أكثر أماناً، مع التركيز على تعزيز المرونة في عمليات الحجز والإلغاء”.

وجدد الوزير التزام بلاده “بدعم خطة الـ100 مليون وظيفة، مع التأكيد على ضرورة إضافة وثيقة تكميلية تضع تصوراً للالتزامات الدولية، وترجمتها إلى مبادرات نوعية يمكن تبنّيها وتطبيقها من قبل الحكومات، وذلك بمشاركة فاعلة من القطاع الخاص على المستويين الإقليمي والعالمي، ونشدّد على أهمية الاستثمار على نطاق واسع في التكنولوجيا المتقدمة، والذي يمهد الطريق أمام تسهيل مرونة القطاع السياحي والارتقاء بقدرته على التأقلم مع المتغيرات المتسارعة”.